تبلیغات
پیام هادی - تفاسیر نهج البلاغه
 

تفاسیر نهج البلاغه

نوشته شده توسط :
دوشنبه 5 مهر 1389-01:52 ب.ظ

[ 192 ] و من خطبة له ع تسمى القاصعة و هی تتضمن ذم إبلیس لعنه

اللّه على استكباره و تركه السجود لآدم علیه السلام و أنه أول من أظهر العصبیة و تبع الحمیة و تحذیر الناس من سلوك طریقته اَلْحَمْدُ لِلَّهِ اَلَّذِی لَبِسَ اَلْعِزَّ وَ اَلْكِبْرِیَاءَ وَ اِخْتَارَهُمَا لِنَفْسِهِ دُونَ خَلْقِهِ وَ جَعَلَهُمَا حِمًى وَ حَرَماً عَلَى غَیْرِهِ وَ اِصْطَفَاهُمَا لِجَلاَلِهِ رأس العصیان وَ جَعَلَ اَللَّعْنَةَ عَلَى مَنْ نَازَعَهُ فِیهِمَا مِنْ عِبَادِهِ ثُمَّ اِخْتَبَرَ بِذَلِكَ مَلاَئِكَتَهُ اَلْمُقَرَّبِینَ لِیَمِیزَ اَلْمُتَوَاضِعِینَ مِنْهُمْ مِنَ اَلْمُسْتَكْبِرِینَ فَقَالَ سُبْحَانَهُ وَ هُوَ اَلْعَالِمُ بِمُضْمَرَاتِ اَلْقُلُوبِ وَ مَحْجُوبَاتِ اَلْغُیُوبِ إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ فَسَجَدَ اَلْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلاَّ إِبْلِیسَ اِعْتَرَضَتْهُ اَلْحَمِیَّةُ فَافْتَخَرَ عَلَى آدَمَ بِخَلْقِهِ وَ تَعَصَّبَ عَلَیْهِ لِأَصْلِهِ فَعَدُوُّ اَللَّهِ إِمَامُ اَلْمُتَعَصِّبِینَ وَ سَلَفُ اَلْمُسْتَكْبِرِینَ اَلَّذِی وَضَعَ أَسَاسَ اَلْعَصَبِیَّةِ وَ نَازَعَ اَللَّهَ رِدَاءَ اَلْجَبْرِیَّةِ وَ اِدَّرَعَ لِبَاسَ اَلتَّعَزُّزِ وَ خَلَعَ قِنَاعَ اَلتَّذَلُّلِ أَ لاَ تَرَوْنَ كَیْفَ صَغَّرَهُ اَللَّهُ بِتَكَبُّرِهِ وَ وَضَعَهُ بِتَرَفُّعِهِ فَجَعَلَهُ فِی اَلدُّنْیَا مَدْحُوراً وَ أَعَدَّ لَهُ فِی اَلْآخِرَةِ سَعِیراً ابتلاء اللّه لخلقه وَ لَوْ أَرَادَ اَللَّهُ أَنْ یَخْلُقَ آدَمَ مِنْ نُورٍ یَخْطَفُ اَلْأَبْصَارَ ضِیَاؤُهُ وَ یَبْهَرُ اَلْعُقُولَ رُوَاؤُهُ وَ طِیبٍ یَأْخُذُ اَلْأَنْفَاسَ عَرْفُهُ لَفَعَلَ وَ لَوْ فَعَلَ لَظَلَّتْ لَهُ اَلْأَعْنَاقُ خَاضِعَةً وَ لَخَفَّتِ اَلْبَلْوَى فِیهِ عَلَى اَلْمَلاَئِكَةِ وَ لَكِنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ یَبْتَلِی خَلْقَهُ بِبَعْضِ مَا یَجْهَلُونَ أَصْلَهُ تَمْیِیزاً بِالاِخْتِبَارِ لَهُمْ وَ نَفْیاً لِلاِسْتِكْبَارِ عَنْهُمْ وَ إِبْعَاداً لِلْخُیَلاَءِ مِنْهُمْ طلب العبرة فَاعْتَبِرُوا بِمَا كَانَ مِنْ فِعْلِ اَللَّهِ بِإِبْلِیسَ إِذْ أَحْبَطَ عَمَلَهُ اَلطَّوِیلَ وَ جَهْدَهُ اَلْجَهِیدَ وَ كَانَ قَدْ عَبَدَ اَللَّهَ سِتَّةَ آلاَفِ سَنَةٍ لاَ یُدْرَى أَ مِنْ سِنِی اَلدُّنْیَا أَمْ مِنْ سِنِی اَلْآخِرَةِ عَنْ كِبْرِ سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ فَمَنْ ذَا بَعْدَ إِبْلِیسَ یَسْلَمُ عَلَى اَللَّهِ بِمِثْلِ مَعْصِیَتِهِ كَلاَّ مَا كَانَ اَللَّهُ سُبْحَانَهُ لِیُدْخِلَ اَلْجَنَّةَ بَشَراً بِأَمْرٍ أَخْرَجَ بِهِ مِنْهَا مَلَكاً إِنَّ حُكْمَهُ فِی أَهْلِ اَلسَّمَاءِ وَ أَهْلِ اَلْأَرْضِ لَوَاحِدٌ وَ مَا بَیْنَ اَللَّهِ وَ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ خَلْقِهِ هَوَادَةٌ فِی إِبَاحَةِ حِمًى حَرَّمَهُ عَلَى اَلْعَالَمِینَ التحذیر من الشیطان فَاحْذَرُوا عِبَادَ اَللَّهِ عَدُوَّ اَللَّهِ أَنْ یُعْدِیَكُمْ بِدَائِهِ وَ أَنْ یَسْتَفِزَّكُمْ بِنِدَائِهِ وَ أَنْ یُجْلِبَ عَلَیْكُمْ بِخَیْلِهِ وَ رَجِلِهِ فَلَعَمْرِی لَقَدْ فَوَّقَ لَكُمْ سَهْمَ اَلْوَعِیدِ وَ أَغْرَقَ إِلَیْكُمْ بِالنَّزْعِ اَلشَّدِیدِ وَ رَمَاكُمْ مِنْ مَكَانٍ قَرِیبٍ فَقَالَ رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی اَلْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ قَذْفاً بِغَیْبٍ بَعِیدٍ وَ رَجْماً بِظَنٍّ غَیْرِ مُصِیبٍ صَدَّقَهُ بِهِ أَبْنَاءُ اَلْحَمِیَّةِ وَ إِخْوَانُ اَلْعَصَبِیَّةِ وَ فُرْسَانُ اَلْكِبْرِ وَ اَلْجَاهِلِیَّةِ حَتَّى إِذَا اِنْقَادَتْ لَهُ اَلْجَامِحَةُ مِنْكُمْ وَ اِسْتَحْكَمَتِ اَلطَّمَاعِیَّةُ مِنْهُ فِیكُمْ فَنَجَمَتِ اَلْحَالُ مِنَ اَلسِّرِّ اَلْخَفِیِّ إِلَى اَلْأَمْرِ اَلْجَلِیِّ اِسْتَفْحَلَ سُلْطَانُهُ عَلَیْكُمْ وَ دَلَفَ بِجُنُودِهِ نَحْوَكُمْ فَأَقْحَمُوكُمْ وَلَجَاتِ اَلذُّلِّ وَ أَحَلُّوكُمْ وَرَطَاتِ اَلْقَتْلِ وَ أَوْطَئُوكُمْ إِثْخَانَ اَلْجِرَاحَةِ طَعْناً فِی عُیُونِكُمْ وَ حَزّاً فِی حُلُوقِكُمْ وَ دَقّاً لِمَنَاخِرِكُمْ وَ قَصْداً لِمَقَاتِلِكُمْ وَ سَوْقاً بِخَزَائِمِ اَلْقَهْرِ إِلَى اَلنَّارِ اَلْمُعَدَّةِ لَكُمْ فَأَصْبَحَ أَعْظَمَ فِی دِینِكُمْ حَرْجاً وَ أَوْرَى فِی دُنْیَاكُمْ قَدْحاً مِنَ اَلَّذِینَ أَصْبَحْتُمْ لَهُمْ مُنَاصِبِینَ وَ عَلَیْهِمْ مُتَأَلِّبِینَ فَاجْعَلُوا عَلَیْهِ حَدَّكُمْ وَ لَهُ جِدَّكُمْ فَلَعَمْرُ اَللَّهِ لَقَدْ فَخَرَ عَلَى أَصْلِكُمْ وَ وَقَعَ فِی حَسَبِكُمْ وَ دَفَعَ فِی نَسَبِكُمْ وَ أَجْلَبَ بِخَیْلِهِ عَلَیْكُمْ وَ قَصَدَ بِرَجِلِهِ سَبِیلَكُمْ یَقْتَنِصُونَكُمْ بِكُلِّ مَكَانٍ وَ یَضْرِبُونَ مِنْكُمْ كُلَّ بَنَانٍ لاَ تَمْتَنِعُونَ بِحِیلَةٍ وَ لاَ تَدْفَعُونَ بِعَزِیمَةٍ فِی حَوْمَةِ ذُلٍّ وَ حَلْقَةِ ضِیقٍ وَ عَرْصَةِ مَوْتٍ وَ جَوْلَةِ بَلاَءٍ فَأَطْفِئُوا مَا كَمَنَ فِی قُلُوبِكُمْ مِنْ نِیرَانِ اَلْعَصَبِیَّةِ وَ أَحْقَادِ اَلْجَاهِلِیَّةِ فَإِنَّمَا تِلْكَ اَلْحَمِیَّةُ تَكُونُ فِی اَلْمُسْلِمِ مِنْ خَطَرَاتِ اَلشَّیْطَانِ وَ نَخَوَاتِهِ وَ نَزَغَاتِهِ وَ نَفَثَاتِهِ وَ اِعْتَمِدُوا وَضْعَ اَلتَّذَلُّلِ عَلَى رُءُوسِكُمْ وَ إِلْقَاءَ اَلتَّعَزُّزِ تَحْتَ أَقْدَامِكُمْ وَ خَلْعَ اَلتَّكَبُّرِ مِنْ أَعْنَاقِكُمْ وَ اِتَّخِذُوا اَلتَّوَاضُعَ مَسْلَحَةً بَیْنَكُمْ وَ بَیْنَ عَدُوِّكُمْ إِبْلِیسَ وَ جُنُودِهِ فَإِنَّ لَهُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ جُنُوداً وَ أَعْوَاناً وَ رَجِلاً وَ فُرْسَاناً وَ لاَ تَكُونُوا كَالْمُتَكَبِّرِ عَلَى اِبْنِ أُمِّهِ مِنْ غَیْرِ مَا فَضْلٍ جَعَلَهُ اَللَّهُ فِیهِ سِوَى مَا أَلْحَقَتِ اَلْعَظَمَةُ بِنَفْسِهِ مِنْ عَدَاوَةِ اَلْحَسَدِ وَ قَدَحَتِ اَلْحَمِیَّةُ فِی قَلْبِهِ مِنْ نَارِ اَلْغَضَبِ وَ نَفَخَ اَلشَّیْطَانُ فِی أَنْفِهِ مِنْ رِیحِ اَلْكِبْرِ اَلَّذِی أَعْقَبَهُ اَللَّهُ بِهِ اَلنَّدَامَةَ وَ أَلْزَمَهُ آثَامَ اَلْقَاتِلِینَ إِلَى یَوْمِ اَلْقِیَامَةِ التحذیر من الكبر أَلاَ وَ قَدْ أَمْعَنْتُمْ فِی اَلْبَغْیِ وَ أَفْسَدْتُمْ فِی اَلْأَرْضِ مُصَارَحَةً لِلَّهِ بِالْمُنَاصَبَةِ وَ مُبَارَزَةً لِلْمُؤْمِنِینَ بِالْمُحَارَبَةِ فَاللَّهَ اَللَّهَ فِی كِبْرِ اَلْحَمِیَّةِ وَ فَخْرِ اَلْجَاهِلِیَّةِ فَإِنَّهُ مَلاَقِحُ اَلشَّنَئَانِ وَ مَنَافِخُ اَلشَّیْطَانِ اَلَّتِی خَدَعَ بِهَا اَلْأُمَمَ اَلْمَاضِیَةَ وَ اَلْقُرُونَ اَلْخَالِیَةَ حَتَّى أَعْنَقُوا فِی حَنَادِسِ جَهَالَتِهِ وَ مَهَاوِی ضَلاَلَتِهِ ذُلُلاً عَنْ سِیَاقِهِ سُلُساً فِی قِیَادِهِ أَمْراً تَشَابَهَتِ اَلْقُلُوبُ فِیهِ وَ تَتَابَعَتِ اَلْقُرُونُ عَلَیْهِ وَ كِبْراً تَضَایَقَتِ اَلصُّدُورُ بِهِ التحذیر من طاعة الكبراء أَلاَ فَالْحَذَرَ اَلْحَذَرَ مِنْ طَاعَةِ سَادَاتِكُمْ وَ كُبَرَائِكُمْ اَلَّذِینَ تَكَبَّرُوا عَنْ حَسَبِهِمْ وَ تَرَفَّعُوا فَوْقَ نَسَبِهِمْ وَ أَلْقَوُا اَلْهَجِینَةَ عَلَى رَبِّهِمْ وَ جَاحَدُوا اَللَّهَ عَلَى مَا صَنَعَ بِهِمْ مُكَابَرَةً لِقَضَائِهِ وَ مُغَالَبَةً لِآلاَئِهِ فَإِنَّهُمْ قَوَاعِدُ أَسَاسِ اَلْعَصَبِیَّةِ وَ دَعَائِمُ أَرْكَانِ اَلْفِتْنَةِ وَ سُیُوفُ اِعْتِزَاءِ اَلْجَاهِلِیَّةِ فَاتَّقُوا اَللَّهَ وَ لاَ تَكُونُوا لِنِعَمِهِ عَلَیْكُمْ أَضْدَاداً وَ لاَ لِفَضْلِهِ عِنْدَكُمْ حُسَّاداً وَ لاَ تُطِیعُوا اَلْأَدْعِیَاءَ اَلَّذِینَ شَرِبْتُمْ بِصَفْوِكُمْ كَدَرَهُمْ وَ خَلَطْتُمْ بِصِحَّتِكُمْ مَرَضَهُمْ وَ أَدْخَلْتُمْ فِی حَقِّكُمْ بَاطِلَهُمْ وَ هُمْ أَسَاسُ اَلْفُسُوقِ وَ أَحْلاَسُ اَلْعُقُوقِ اِتَّخَذَهُمْ إِبْلِیسُ مَطَایَا ضَلاَلٍ وَ جُنْداً بِهِمْ یَصُولُ عَلَى اَلنَّاسِ وَ تَرَاجِمَةً یَنْطِقُ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ اِسْتِرَاقاً لِعُقُولِكُمْ وَ دُخُولاً فِی عُیُونِكُمْ وَ نَفْثاً فِی أَسْمَاعِكُمْ فَجَعَلَكُمْ مَرْمَى نَبْلِهِ وَ مَوْطِئَ قَدَمِهِ وَ مَأْخَذَ یَدِهِ العبرة بالماضین فَاعْتَبِرُوا بِمَا أَصَابَ اَلْأُمَمَ اَلْمُسْتَكْبِرِینَ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنْ بَأْسِ اَللَّهِ وَ صَوْلاَتِهِ وَ وَقَائِعِهِ وَ مَثُلاَتِهِ وَ اِتَّعِظُوا بِمَثَاوِی خُدُودِهِمْ وَ مَصَارِعِ جُنُوبِهِمْ وَ اِسْتَعِیذُوا بِاللَّهِ مِنْ لَوَاقِحِ اَلْكِبْرِ كَمَا تَسْتَعِیذُونَهُ مِنْ طَوَارِقِ اَلدَّهْرِ فَلَوْ رَخَّصَ اَللَّهُ فِی اَلْكِبْرِ لِأَحَدٍ مِنْ عِبَادِهِ لَرَخَّصَ فِیهِ لِخَاصَّةِ أَنْبِیَائِهِ وَ أَوْلِیَائِهِ وَ لَكِنَّهُ سُبْحَانَهُ كَرَّهَ إِلَیْهِمُ اَلتَّكَابُرَ وَ رَضِیَ لَهُمُ اَلتَّوَاضُعَ فَأَلْصَقُوا بِالْأَرْضِ خُدُودَهُمْ وَ عَفَّرُوا فِی اَلتُّرَابِ وُجُوهَهُمْ وَ خَفَضُوا أَجْنِحَتَهُمْ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ كَانُوا قَوْماً مُسْتَضْعَفِینَ قَدِ اِخْتَبَرَهُمُ اَللَّهُ بِالْمَخْمَصَةِ وَ اِبْتَلاَهُمْ بِالْمَجْهَدَةِ وَ اِمْتَحَنَهُمْ بِالْمَخَاوِفِ وَ مَخَضَهُمْ بِالْمَكَارِهِ فَلاَ تَعْتَبِرُوا اَلرِّضَى وَ اَلسُّخْطَ بِالْمَالِ وَ اَلْوَلَدِ جَهْلاً بِمَوَاقِعِ اَلْفِتْنَةِ وَ اَلاِخْتِبَارِ فِی مَوْضِعِ اَلْغِنَى وَ اَلاِقْتِدَارِ فَقَدْ قَالَ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَى أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ نُسارِعُ لَهُمْ فِی اَلْخَیْراتِ بَلْ لا یَشْعُرُونَ فَإِنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ یَخْتَبِرُ عِبَادَهُ اَلْمُسْتَكْبِرِینَ فِی أَنْفُسِهِمْ بِأَوْلِیَائِهِ اَلْمُسْتَضْعَفِینَ فِی أَعْیُنِهِمْ تواضع الأنبیاء وَ لَقَدْ دَخَلَ مُوسَى بْنُ عِمْرَانَ وَ مَعَهُ أَخُوهُ هَارُونُ ع عَلَى فِرْعَوْنَ وَ عَلَیْهِمَا مَدَارِعُ اَلصُّوفِ وَ بِأَیْدِیهِمَا اَلْعِصِیُّ فَشَرَطَا لَهُ إِنْ أَسْلَمَ بَقَاءَ مُلْكِهِ وَ دَوَامَ عِزِّهِ فَقَالَ أَ لاَ تَعْجَبُونَ مِنْ هَذَیْنِ یَشْرِطَانِ لِی دَوَامَ اَلْعِزِّ وَ بَقَاءَ اَلْمُلْكِ وَ هُمَا بِمَا تَرَوْنَ مِنْ حَالِ اَلْفَقْرِ وَ اَلذُّلِّ فَهَلاَّ أُلْقِیَ عَلَیْهِمَا أَسَاوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ إِعْظَاماً لِلذَّهَبِ وَ جَمْعِهِ وَ اِحْتِقَاراً لِلصُّوفِ وَ لُبْسِهِ وَ لَوْ أَرَادَ اَللَّهُ سُبْحَانَهُ لِأَنْبِیَائِهِ حَیْثُ بَعَثَهُمْ أَنْ یَفْتَحَ لَهُمْ كُنُوزَ اَلذِّهْبَانِ وَ مَعَادِنَ اَلْعِقْیَانِ وَ مَغَارِسَ اَلْجِنَانِ وَ أَنْ یَحْشُرَ مَعَهُمْ طُیُورَ اَلسَّمَاءِ وَ وُحُوشَ اَلْأَرَضِینَ لَفَعَلَ وَ لَوْ فَعَلَ لَسَقَطَ اَلْبَلاَءُ وَ بَطَلَ اَلْجَزَاءُ وَ اِضْمَحَلَّتِ اَلْأَنْبَاءُ وَ لَمَا وَجَبَ لِلْقَابِلِینَ أُجُورُ اَلْمُبْتَلَیْنَ وَ لاَ اِسْتَحَقَّ اَلْمُؤْمِنُونَ ثَوَابَ اَلْمُحْسِنِینَ وَ لاَ لَزِمَتِ اَلْأَسْمَاءُ مَعَانِیَهَا وَ لَكِنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ جَعَلَ رُسُلَهُ أُولِی قُوَّةٍ فِی عَزَائِمِهِمْ وَ ضَعَفَةً فِیمَا تَرَى اَلْأَعْیُنُ مِنْ حَالاَتِهِمْ مَعَ قَنَاعَةٍ تَمْلَأُ اَلْقُلُوبَ وَ اَلْعُیُونَ غِنًى وَ خَصَاصَةٍ تَمْلَأُ اَلْأَبْصَارَ وَ اَلْأَسْمَاعَ أَذًى وَ لَوْ كَانَتِ اَلْأَنْبِیَاءُ أَهْلَ قُوَّةٍ لاَ تُرَامُ وَ عِزَّةٍ لاَ تُضَامُ وَ مُلْكٍ تُمَدُّ نَحْوَهُ أَعْنَاقُ اَلرِّجَالِ وَ تُشَدُّ إِلَیْهِ عُقَدُ اَلرِّحَالِ لَكَانَ ذَلِكَ أَهْوَنَ عَلَى اَلْخَلْقِ فِی اَلاِعْتِبَارِ وَ أَبْعَدَ لَهُمْ فِی اَلاِسْتِكْبَارِ وَ لَآمَنُوا عَنْ رَهْبَةٍ قَاهِرَةٍ لَهُمْ أَوْ رَغْبَةٍ مَائِلَةٍ بِهِمْ فَكَانَتِ اَلنِّیَّاتُ مُشْتَرَكَةً وَ اَلْحَسَنَاتُ مُقْتَسَمَةً وَ لَكِنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ أَرَادَ أَنْ یَكُونَ اَلاِتِّبَاعُ لِرُسُلِهِ وَ اَلتَّصْدِیقُ بِكُتُبِهِ وَ اَلْخُشُوعُ لِوَجْهِهِ وَ اَلاِسْتِكَانَةُ لِأَمْرِهِ وَ اَلاِسْتِسْلاَمُ لِطَاعَتِهِ أُمُوراً لَهُ خَاصَّةً لاَ تَشُوبُهَا مِنْ غَیْرِهَا شَائِبَةٌ وَ كُلَّمَا كَانَتِ اَلْبَلْوَى وَ اَلاِخْتِبَارُ أَعْظَمَ كَانَتِ اَلْمَثُوبَةُ وَ اَلْجَزَاءُ أَجْزَلَ الكعبة المقدسة أَ لاَ تَرَوْنَ أَنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ اِخْتَبَرَ اَلْأَوَّلِینَ مِنْ لَدُنْ آدَمَ ص إِلَى اَلْآخِرِینَ مِنْ هَذَا اَلْعَالَمِ بِأَحْجَارٍ لاَ تَضُرُّ وَ لاَ تَنْفَعُ وَ لاَ تُبْصِرُ وَ لاَ تَسْمَعُ فَجَعَلَهَا بَیْتَهُ اَلْحَرَامَ اَلَّذِی جَعَلَهُ لِلنَّاسِ قِیَاماً ثُمَّ وَضَعَهُ بِأَوْعَرِ بِقَاعِ اَلْأَرْضِ حَجَراً وَ أَقَلِّ نَتَائِقِ اَلدُّنْیَا مَدَراً وَ أَضْیَقِ بُطُونِ اَلْأَوْدِیَةِ قُطْراً بَیْنَ جِبَالٍ خَشِنَةٍ وَ رِمَالٍ دَمِثَةٍ وَ عُیُونٍ وَشِلَةٍ وَ قُرًى مُنْقَطِعَةٍ لاَ یَزْكُو بِهَا خُفٌّ وَ لاَ حَافِرٌ وَ لاَ ظِلْفٌ ثُمَّ أَمَرَ آدَمَ ع وَ وَلَدَهُ أَنْ یَثْنُوا أَعْطَافَهُمْ نَحْوَهُ فَصَارَ مَثَابَةً لِمُنْتَجَعِ أَسْفَارِهِمْ وَ غَایَةً لِمُلْقَى رِحَالِهِمْ تَهْوِی إِلَیْهِ ثِمَارُ اَلْأَفْئِدَةِ مِنْ مَفَاوِزِ قِفَارٍ سَحِیقَةٍ وَ مَهَاوِی فِجَاجٍ عَمِیقَةٍ وَ جَزَائِرِ بِحَارٍ مُنْقَطِعَةٍ حَتَّى یَهُزُّوا مَنَاكِبَهُمْ ذُلُلاً یُهَلِّلُونَ لِلَّهِ حَوْلَهُ وَ یَرْمُلُونَ عَلَى أَقْدَامِهِمْ شُعْثاً غُبْراً لَهُ قَدْ نَبَذُوا اَلسَّرَابِیلَ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَ شَوَّهُوا بِإِعْفَاءِ اَلشُّعُورِ مَحَاسِنَ خَلْقِهِمُ اِبْتِلاَءً عَظِیماً وَ اِمْتِحَاناً شَدِیداً وَ اِخْتِبَاراً مُبِیناً وَ تَمْحِیصاً بَلِیغاً جَعَلَهُ اَللَّهُ سَبَباً لِرَحْمَتِهِ وَ وُصْلَةً إِلَى جَنَّتِهِ وَ لَوْ أَرَادَ سُبْحَانَهُ أَنْ یَضَعَ بَیْتَهُ اَلْحَرَامَ وَ مَشَاعِرَهُ اَلْعِظَامَ بَیْنَ جَنَّاتٍ وَ أَنْهَارٍ وَ سَهْلٍ وَ قَرَارٍ جَمَّ اَلْأَشْجَارِ دَانِیَ اَلثِّمَارِ مُلْتَفَّ اَلْبُنَى مُتَّصِلَ اَلْقُرَى بَیْنَ بُرَّةٍ سَمْرَاءَ وَ رَوْضَةٍ خَضْرَاءَ وَ أَرْیَافٍ مُحْدِقَةٍ وَ عِرَاصٍ مُغْدِقَةٍ وَ رِیَاضٍ نَاضِرَةٍ وَ طُرُقٍ عَامِرَةٍ لَكَانَ قَدْ صَغُرَ قَدْرُ اَلْجَزَاءِ عَلَى حَسَبِ ضَعْفِ اَلْبَلاَءِ وَ لَوْ كَانَ اَلْإِسَاسُ اَلْمَحْمُولُ عَلَیْهَا وَ اَلْأَحْجَارُ اَلْمَرْفُوعُ بِهَا بَیْنَ زُمُرُّدَةٍ خَضْرَاءَ وَ یَاقُوتَةٍ حَمْرَاءَ وَ نُورٍ وَ ضِیَاءٍ لَخَفَّفَ ذَلِكَ مُصَارَعَةَ اَلشَّكِّ فِی اَلصُّدُورِ وَ لَوَضَعَ مُجَاهَدَةَ إِبْلِیسَ عَنِ اَلْقُلُوبِ وَ لَنَفَى مُعْتَلَجَ اَلرَّیْبِ مِنَ اَلنَّاسِ وَ لَكِنَّ اَللَّهَ یَخْتَبِرُ عِبَادَهُ بِأَنْوَاعِ اَلشَّدَائِدِ وَ یَتَعَبَّدُهُمْ بِأَنْوَاعِ اَلْمَجَاهِدِ وَ یَبْتَلِیهِمْ بِضُرُوبِ اَلْمَكَارِهِ إِخْرَاجاً لِلتَّكَبُّرِ مِنْ قُلُوبِهِمْ وَ إِسْكَاناً لِلتَّذَلُّلِ فِی نُفُوسِهِمْ وَ لِیَجْعَلَ ذَلِكَ أَبْوَاباً فُتُحاً إِلَى فَضْلِهِ وَ أَسْبَاباً ذُلُلاً لِعَفْوِهِ عود إلى التحذیر فَاللَّهَ اَللَّهَ فِی عَاجِلِ اَلْبَغْیِ وَ آجِلِ وَخَامَةِ اَلظُّلْمِ وَ سُوءِ عَاقِبَةِ اَلْكِبْرِ فَإِنَّهَا مَصْیَدَةُ إِبْلِیسَ اَلْعُظْمَى وَ مَكِیدَتُهُ اَلْكُبْرَى اَلَّتِی تُسَاوِرُ قُلُوبَ اَلرِّجَالِ مُسَاوَرَةَ اَلسُّمُومِ اَلْقَاتِلَةِ فَمَا تُكْدِی أَبَداً وَ لاَ تُشْوِی أَحَداً لاَ عَالِماً لِعِلْمِهِ وَ لاَ مُقِلاًّ فِی طِمْرِهِ وَ عَنْ ذَلِكَ مَا حَرَسَ اَللَّهُ عِبَادَهُ اَلْمُؤْمِنِینَ بِالصَّلَوَاتِ وَ اَلزَّكَوَاتِ وَ مُجَاهَدَةِ اَلصِّیَامِ فِی اَلْأَیَّامِ اَلْمَفْرُوضَاتِ تَسْكِیناً لِأَطْرَافِهِمْ وَ تَخْشِیعاً لِأَبْصَارِهِمْ وَ تَذْلِیلاً لِنُفُوسِهِمْ وَ تَخْفِیضاً لِقُلُوبِهِمْ وَ إِذْهَاباً لِلْخُیَلاَءِ عَنْهُمْ وَ لِمَا فِی ذَلِكَ مِنْ تَعْفِیرِ عِتَاقِ اَلْوُجُوهِ بِالتُّرَابِ تَوَاضُعاً وَ اِلْتِصَاقِ كَرَائِمِ اَلْجَوَارِحِ بِالْأَرْضِ تَصَاغُراً وَ لُحُوقِ اَلْبُطُونِ بِالْمُتُونِ مِنَ اَلصِّیَامِ تَذَلُّلاً مَعَ مَا فِی اَلزَّكَاةِ مِنْ صَرْفِ ثَمَرَاتِ اَلْأَرْضِ وَ غَیْرِ ذَلِكَ إِلَى أَهْلِ اَلْمَسْكَنَةِ وَ اَلْفَقْرِ فضائل الفرائض اُنْظُرُوا إِلَى مَا فِی هَذِهِ اَلْأَفْعَالِ مِنْ قَمْعِ نَوَاجِمِ اَلْفَخْرِ وَ قَدْعِ طَوَالِعِ اَلْكِبْرِ وَ لَقَدْ نَظَرْتُ فَمَا وَجَدْتُ أَحَداً مِنَ اَلْعَالَمِینَ یَتَعَصَّبُ لِشَیْ‏ءٍ مِنَ اَلْأَشْیَاءِ إِلاَّ عَنْ عِلَّةٍ تَحْتَمِلُ تَمْوِیهَ اَلْجُهَلاَءِ أَوْ حُجَّةٍ تَلِیطُ بِعُقُولِ اَلسُّفَهَاءِ غَیْرَكُمْ فَإِنَّكُمْ تَتَعَصَّبُونَ لِأَمْرٍ مَا یُعْرَفُ لَهُ سَبَبٌ وَ لاَ عِلَّةٌ أَمَّا إِبْلِیسُ فَتَعَصَّبَ عَلَى آدَمَ لِأَصْلِهِ وَ طَعَنَ عَلَیْهِ فِی خِلْقَتِهِ فَقَالَ أَنَا نَارِیٌّ وَ أَنْتَ طِینِیٌّ عصبیة المال وَ أَمَّا اَلْأَغْنِیَاءُ مِنْ مُتْرَفَةِ اَلْأُمَمِ فَتَعَصَّبُوا لِآثَارِ مَوَاقِعِ اَلنِّعَمِ فَ قالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوالاً وَ أَوْلاداً وَ ما نَحْنُ بِمُعَذَّبِینَ فَإِنْ كَانَ لاَ بُدَّ مِنَ اَلْعَصَبِیَّةِ فَلْیَكُنْ تَعَصُّبُكُمْ لِمَكَارِمِ اَلْخِصَالِ وَ مَحَامِدِ اَلْأَفْعَالِ وَ مَحَاسِنِ اَلْأُمُورِ اَلَّتِی تَفَاضَلَتْ فِیهَا اَلْمُجَدَاءُ وَ اَلنُّجَدَاءُ مِنْ بُیُوتَاتِ اَلْعَرَبِ وَ یَعَاسِیبِ اَلقَبَائِلِ بِالْأَخْلاَقِ اَلرَّغِیبَةِ وَ اَلْأَحْلاَمِ اَلْعَظِیمَةِ وَ اَلْأَخْطَارِ اَلْجَلِیلَةِ وَ اَلْآثَارِ اَلْمَحْمُودَةِ فَتَعَصَّبُوا لِخِلاَلِ اَلْحَمْدِ مِنَ اَلْحِفْظِ لِلْجِوَارِ وَ اَلْوَفَاءِ بِالذِّمَامِ وَ اَلطَّاعَةِ لِلْبِرِّ وَ اَلْمَعْصِیَةِ لِلْكِبْرِ وَ اَلْأَخْذِ بِالْفَضْلِ وَ اَلْكَفِّ عَنِ اَلْبَغْیِ وَ اَلْإِعْظَامِ لِلْقَتْلِ وَ اَلْإِنْصَافِ لِلْخَلْقِ وَ اَلْكَظْمِ لِلْغَیْظِ وَ اِجْتِنَابِ اَلْفَسَادِ فِی اَلْأَرْضِ وَ اِحْذَرُوا مَا نَزَلَ بِالْأُمَمِ قَبْلَكُمْ مِنَ اَلْمَثُلاَتِ بِسُوءِ اَلْأَفْعَالِ وَ ذَمِیمِ اَلْأَعْمَالِ فَتَذَكَّرُوا فِی اَلْخَیْرِ وَ اَلشَّرِّ أَحْوَالَهُمْ وَ اِحْذَرُوا أَنْ تَكُونُوا أَمْثَالَهُمْ فَإِذَا تَفَكَّرْتُمْ فِی تَفَاوُتِ حَالَیْهِمْ فَالْزَمُوا كُلَّ أَمْرٍ لَزِمَتِ اَلْعِزَّةُ بِهِ شَأْنَهُمْ وَ زَاحَتِ اَلْأَعْدَاءُ لَهُ عَنْهُمْ وَ مُدَّتِ اَلْعَافِیَةُ بِهِ عَلَیْهِمْ وَ اِنْقَادَتِ اَلنِّعْمَةُ لَهُ مَعَهُمْ وَ وَصَلَتِ اَلْكَرَامَةُ عَلَیْهِ حَبْلَهُمْ مِنَ اَلاِجْتِنَابِ لِلْفُرْقَةِ وَ اَللُّزُومِ لِلْأُلْفَةِ وَ اَلتَّحَاضِّ عَلَیْهَا وَ اَلتَّوَاصِی بِهَا وَ اِجْتَنِبُوا كُلَّ أَمْرٍ كَسَرَ فِقْرَتَهُمْ وَ أَوْهَنَ مُنَّتَهُمْ مِنْ تَضَاغُنِ اَلْقُلُوبِ وَ تَشَاحُنِ اَلصُّدُورِ وَ تَدَابُرِ اَلنُّفُوسِ وَ تَخَاذُلِ اَلْأَیْدِی وَ تَدَبَّرُوا أَحْوَالَ اَلْمَاضِینَ مِنَ اَلْمُؤْمِنِینَ قَبْلَكُمْ كَیْفَ كَانُوا فِی حَالِ اَلتَّمْحِیصِ وَ اَلْبَلاَءِ أَ لَمْ یَكُونُوا أَثْقَلَ اَلْخَلاَئِقِ أَعْبَاءً وَ أَجْهَدَ اَلْعِبَادِ بَلاَءً وَ أَضْیَقَ أَهْلِ اَلدُّنْیَا حَالاً اِتَّخَذَتْهُمُ اَلْفَرَاعِنَةُ عَبِیداً فَسَامُوهُمْ سُوءَ اَلْعَذَابِ وَ جَرَّعُوهُمُ اَلْمُرَارَ فَلَمْ تَبْرَحِ اَلْحَالُ بِهِمْ فِی ذُلِّ اَلْهَلَكَةِ وَ قَهْرِ اَلْغَلَبَةِ لاَ یَجِدُونَ حِیلَةً فِی اِمْتِنَاعٍ وَ لاَ سَبِیلاً إِلَى دِفَاعٍ حَتَّى إِذَا رَأَى اَللَّهُ سُبْحَانَهُ جِدَّ اَلصَّبْرِ مِنْهُمْ عَلَى اَلْأَذَى فِی مَحَبَّتِهِ وَ اَلاِحْتِمَالَ لِلْمَكْرُوهِ مِنْ خَوْفِهِ جَعَلَ لَهُمْ مِنْ مَضَایِقِ اَلْبَلاَءِ فَرَجاً فَأَبْدَلَهُمُ اَلْعِزَّ مَكَانَ اَلذُّلِّ وَ اَلْأَمْنَ مَكَانَ اَلْخَوْفِ فَصَارُوا مُلُوكاً حُكَّاماً وَ أَئِمَّةً أَعْلاَماً وَ قَدْ بَلَغَتِ اَلْكَرَامَةُ مِنَ اَللَّهِ لَهُمْ مَا لَمْ تَذْهَبِ اَلْآمَالُ إِلَیْهِ بِهِمْ فَانْظُرُوا كَیْفَ كَانُوا حَیْثُ كَانَتِ اَلْأَمْلاَءُ مُجْتَمِعَةً وَ اَلْأَهْوَاءُ مُؤْتَلِفَةً وَ اَلْقُلُوبُ مُعْتَدِلَةً وَ اَلْأَیْدِی مُتَرَادِفَةً وَ اَلسُّیُوفُ مُتَنَاصِرَةً وَ اَلْبَصَائِرُ نَافِذَةً وَ اَلْعَزَائِمُ وَاحِدَةً أَ لَمْ یَكُونُوا أَرْبَاباً فِی أَقْطَارِ اَلْأَرَضِینَ وَ مُلُوكاً عَلَى رِقَابِ اَلْعَالَمِینَ فَانْظُرُوا إِلَى مَا صَارُوا إِلَیْهِ فِی آخِرِ أُمُورِهِمْ حِینَ وَقَعَتِ اَلْفُرْقَةُ وَ تَشَتَّتَتِ اَلْأُلْفَةُ وَ اِخْتَلَفَتِ اَلْكَلِمَةُ وَ اَلْأَفْئِدَةُ وَ تَشَعَّبُوا مُخْتَلِفِینَ وَ تَفَرَّقُوا مُتَحَارِبِینَ وَ قَدْ خَلَعَ اَللَّهُ عَنْهُمْ لِبَاسَ كَرَامَتِهِ وَ سَلَبَهُمْ غَضَارَةَ نِعْمَتِهِ وَ بَقِیَ قَصَصُ أَخْبَارِهِمْ فِیكُمْ عِبَراً لِلْمُعْتَبِرِینَ الاعتبار بالأمم فَاعْتَبِرُوا بِحَالِ وَلَدِ إِسْمَاعِیلَ وَ بَنِی إِسْحَاقَ وَ بَنِی إِسْرَائِیلَ ع فَمَا أَشَدَّ اِعْتِدَالَ اَلْأَحْوَالِ وَ أَقْرَبَ اِشْتِبَاهَ اَلْأَمْثَالِ تَأَمَّلُوا أَمْرَهُمْ فِی حَالِ تَشَتُّتِهِمْ وَ تَفَرُّقِهِمْ لَیَالِیَ كَانَتِ اَلْأَكَاسِرَةُ وَ اَلْقَیَاصِرَةُ أَرْبَاباً لَهُمْ یَحْتَازُونَهُمْ عَنْ رِیفِ اَلْآفَاقِ وَ بَحْرِ اَلْعِرَاقِ وَ خُضْرَةِ اَلدُّنْیَا إِلَى مَنَابِتِ اَلشِّیحِ وَ مَهَافِی اَلرِّیحِ وَ نَكَدِ اَلْمَعَاشِ فَتَرَكُوهُمْ عَالَةً مَسَاكِینَ إِخْوَانَ دَبَرٍ وَ وَبَرٍ أَذَلَّ اَلْأُمَمِ دَاراً وَ أَجْدَبَهُمْ قَرَاراً لاَ یَأْوُونَ إِلَى جَنَاحِ دَعْوَةٍ یَعْتَصِمُونَ بِهَا وَ لاَ إِلَى ظِلِّ أُلْفَةٍ یَعْتَمِدُونَ عَلَى عِزِّهَا فَالْأَحْوَالُ مُضْطَرِبَةٌ وَ اَلْأَیْدِی مُخْتَلِفَةٌ وَ اَلْكَثْرَةُ مُتَفَرِّقَةٌ فِی بَلاَءِ أَزْلٍ وَ أَطْبَاقِ جَهْلٍ مِنْ بَنَاتٍ مَوْءُودَةٍ وَ أَصْنَامٍ مَعْبُودَةٍ وَ أَرْحَامٍ مَقْطُوعَةٍ وَ غَارَاتٍ مَشْنُونَةٍ النعمة برسول اللّه فَانْظُرُوا إِلَى مَوَاقِعِ نِعَمِ اَللَّهِ عَلَیْهِمْ حِینَ بَعَثَ إِلَیْهِمْ رَسُولاً فَعَقَدَ بِمِلَّتِهِ طَاعَتَهُمْ وَ جَمَعَ عَلَى دَعْوَتِهِ أُلْفَتَهُمْ كَیْفَ نَشَرَتِ اَلنِّعْمَةُ عَلَیْهِمْ جَنَاحَ كَرَامَتِهَا وَ أَسَالَتْ لَهُمْ جَدَاوِلَ نَعِیمِهَا وَ اِلْتَفَّتِ اَلْمِلَّةُ بِهِمْ فِی عَوَائِدِ بَرَكَتِهَا فَأَصْبَحُوا فِی نِعْمَتِهَا غَرِقِینَ وَ فِی خُضْرَةِ عَیْشِهَا فَكِهِینَ قَدْ تَرَبَّعَتِ اَلْأُمُورُ بِهِمْ فِی ظِلِّ سُلْطَانٍ قَاهِرٍ وَ آوَتْهُمُ اَلْحَالُ إِلَى كَنَفِ عِزٍّ غَالِبٍ وَ تَعَطَّفَتِ اَلْأُمُورُ عَلَیْهِمْ فِی ذُرَى مُلْكٍ ثَابِتٍ فَهُمْ حُكَّامٌ عَلَى اَلْعَالَمِینَ وَ مُلُوكٌ فِی أَطْرَافِ اَلْأَرَضِینَ یَمْلِكُونَ اَلْأُمُورَ عَلَى مَنْ كَانَ یَمْلِكُهَا عَلَیْهِمْ وَ یُمْضُونَ اَلْأَحْكَامَ فِیمَنْ كَانَ یُمْضِیهَا فِیهِمْ لاَ تُغْمَزُ لَهُمْ قَنَاةٌ وَ لاَ تُقْرَعُ لَهُمْ صَفَاةٌ لوم العصاة أَلاَ وَ إِنَّكُمْ قَدْ نَفَضْتُمْ أَیْدِیَكُمْ مِنْ حَبْلِ اَلطَّاعَةِ وَ ثَلَمْتُمْ حِصْنَ اَللَّهِ اَلْمَضْرُوبَ عَلَیْكُمْ بِأَحْكَامِ اَلْجَاهِلِیَّةِ فَإِنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ قَدِ اِمْتَنَّ عَلَى جَمَاعَةِ هَذِهِ اَلْأُمَّةِ فِیمَا عَقَدَ بَیْنَهُمْ مِنْ حَبْلِ هَذِهِ اَلْأُلْفَةِ اَلَّتِی یَنْتَقِلُونَ فِی ظِلِّهَا وَ یَأْوُونَ إِلَى كَنَفِهَا بِنِعْمَةٍ لاَ یَعْرِفُ أَحَدٌ مِنَ اَلْمَخْلُوقِینَ لَهَا قِیمَةً لِأَنَّهَا أَرْجَحُ مِنْ كُلِّ ثَمَنٍ وَ أَجَلُّ مِنْ كُلِّ خَطَرٍ وَ اِعْلَمُوا أَنَّكُمْ صِرْتُمْ بَعْدَ اَلْهِجْرَةِ أَعْرَاباً وَ بَعْدَ اَلْمُوَالاَةِ أَحْزَاباً مَا تَتَعَلَّقُونَ مِنَ اَلْإِسْلاَمِ إِلاَّ بِاسْمِهِ وَ لاَ تَعْرِفُونَ مِنَ اَلْإِیمَانِ إِلاَّ رَسْمَهُ تَقُولُونَ اَلنَّارَ وَ لاَ اَلْعَارَ كَأَنَّكُمْ تُرِیدُونَ أَنْ تُكْفِئُوا اَلْإِسْلاَمَ عَلَى وَجْهِهِ اِنْتِهَاكاً لِحَرِیمِهِ وَ نَقْضاً لِمِیثَاقِهِ اَلَّذِی وَضَعَهُ اَللَّهُ لَكُمْ حَرَماً فِی أَرْضِهِ وَ أَمْناً بَیْنَ خَلْقِهِ وَ إِنَّكُمْ إِنْ لَجَأْتُمْ إِلَى غَیْرِهِ حَارَبَكُمْ أَهْلُ اَلْكُفْرِ ثُمَّ لاَ جَبْرَائِیلُ وَ لاَ مِیكَائِیلُ وَ لاَ مُهَاجِرُونَ وَ لاَ أَنْصَارٌ یَنْصُرُونَكُمْ إِلاَّ اَلْمُقَارَعَةَ بِالسَّیْفِ حَتَّى یَحْكُمَ اَللَّهُ بَیْنَكُمْ وَ إِنَّ عِنْدَكُمُ اَلْأَمْثَالَ مِنْ بَأْسِ اَللَّهِ وَ قَوَارِعِهِ وَ أَیَّامِهِ وَ وَقَائِعِهِ فَلاَ تَسْتَبْطِئُوا وَعِیدَهُ جَهْلاً بِأَخْذِهِ وَ تَهَاوُناً بِبَطْشِهِ وَ یَأْساً مِنْ بَأْسِهِ فَإِنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ لَمْ یَلْعَنِ اَلْقَرْنَ اَلْمَاضِیَ بَیْنَ أَیْدِیكُمْ إِلاَّ لِتَرْكِهِمُ اَلْأَمْرَ بِالْمَعْرُوفِ وَ اَلنَّهْیَ عَنِ اَلْمُنْكَرِ فَلَعَنَ اَللَّهُ اَلسُّفَهَاءَ لِرُكُوبِ اَلْمَعَاصِی وَ اَلْحُلَمَاءَ لِتَرْكِ اَلتَّنَاهِی أَلاَ وَ قَدْ قَطَعْتُمْ قَیْدَ اَلْإِسْلاَمِ وَ عَطَّلْتُمْ حُدُودَهُ وَ أَمَتُّمْ أَحْكَامَهُ أَلاَ وَ قَدْ أَمَرَنِیَ اَللَّهُ بِقِتَالِ أَهْلِ اَلْبَغْیِ وَ اَلنَّكْثِ وَ اَلْفَسَادِ فِی اَلْأَرْضِ فَأَمَّا اَلنَّاكِثُونَ فَقَدْ قَاتَلْتُ وَ أَمَّا اَلْقَاسِطُونَ فَقَدْ جَاهَدْتُ وَ أَمَّا اَلْمَارِقَةُ فَقَدْ دَوَّخْتُ وَ أَمَّا شَیْطَانُ اَلرَّدْهَةِ فَقَدْ كُفِیتُهُ بِصَعْقَةٍ سُمِعَتْ لَهَا وَجْبَةُ قَلْبِهِ وَ رَجَّةُ صَدْرِهِ وَ بَقِیَتْ بَقِیَّةٌ مِنْ أَهْلِ اَلْبَغْیِ وَ لَئِنْ أَذِنَ اَللَّهُ فِی اَلْكَرَّةِ عَلَیْهِمْ لَأُدِیلَنَّ مِنْهُمْ إِلاَّ مَا یَتَشَذَّرُ فِی أَطْرَافِ اَلْبِلاَدِ تَشَذُّراً فضل الوحی أَنَا وَضَعْتُ فِی اَلصِّغَرِ بِكَلاَكِلِ اَلْعَرَبِ وَ كَسَرْتُ نَوَاجِمَ قُرُونِ رَبِیعَةَ وَ مُضَرَ وَ قَدْ عَلِمْتُمْ مَوْضِعِی مِنْ رَسُولِ اَللَّهِ ص بِالْقَرَابَةِ اَلْقَرِیبَةِ وَ اَلْمَنْزِلَةِ اَلْخَصِیصَةِ وَضَعَنِی فِی حِجْرِهِ وَ أَنَا وَلَدٌ یَضُمُّنِی إِلَى صَدْرِهِ وَ یَكْنُفُنِی فِی فِرَاشِهِ وَ یُمِسُّنِی جَسَدَهُ وَ یُشِمُّنِی عَرْفَهُ وَ كَانَ یَمْضَغُ اَلشَّیْ‏ءَ ثُمَّ یُلْقِمُنِیهِ وَ مَا وَجَدَ لِی كَذْبَةً فِی قَوْلٍ وَ لاَ خَطْلَةً فِی فِعْلٍ وَ لَقَدْ قَرَنَ اَللَّهُ بِهِ ص مِنْ لَدُنْ أَنْ كَانَ فَطِیماً أَعْظَمَ مَلَكٍ مِنْ مَلاَئِكَتِهِ یَسْلُكُ بِهِ طَرِیقَ اَلْمَكَارِمِ وَ مَحَاسِنَ أَخْلاَقِ اَلْعَالَمِ لَیْلَهُ وَ نَهَارَهُ وَ لَقَدْ كُنْتُ أَتَّبِعُهُ اِتِّبَاعَ اَلْفَصِیلِ أَثَرَ أُمِّهِ یَرْفَعُ لِی فِی كُلِّ یَوْمٍ مِنْ أَخْلاَقِهِ عَلَماً وَ یَأْمُرُنِی بِالاِقْتِدَاءِ بِهِ وَ لَقَدْ كَانَ یُجَاوِرُ فِی كُلِّ سَنَةٍ بِحِرَاءَ فَأَرَاهُ وَ لاَ یَرَاهُ غَیْرِی وَ لَمْ یَجْمَعْ بَیْتٌ وَاحِدٌ یَوْمَئِذٍ فِی اَلْإِسْلاَمِ غَیْرَ رَسُولِ اَللَّهِ ص وَ خَدِیجَةَ وَ أَنَا ثَالِثُهُمَا أَرَى نُورَ اَلْوَحْیِ وَ اَلرِّسَالَةِ وَ أَشُمُّ رِیحَ اَلنُّبُوَّةِ وَ لَقَدْ سَمِعْتُ رَنَّةَ اَلشَّیْطَانِ حِینَ نَزَلَ اَلْوَحْیُ عَلَیْهِ ص فَقُلْتُ یَا رَسُولَ اَللَّهِ مَا هَذِهِ اَلرَّنَّةُ فَقَالَ هَذَا اَلشَّیْطَانُ قَدْ أَیِسَ مِنْ عِبَادَتِهِ إِنَّكَ تَسْمَعُ مَا أَسْمَعُ وَ تَرَى مَا أَرَى إِلاَّ أَنَّكَ لَسْتَ بِنَبِیٍّ وَ لَكِنَّكَ لَوَزِیرٌ وَ إِنَّكَ لَعَلَى خَیْرٍ وَ لَقَدْ كُنْتُ مَعَهُ ص لَمَّا أَتَاهُ اَلْمَلَأُ مِنْ قُرَیْشٍ فَقَالُوا لَهُ یَا مُحَمَّدُ إِنَّكَ قَدِ اِدَّعَیْتَ عَظِیماً لَمْ یَدَّعِهِ آبَاؤُكَ وَ لاَ أَحَدٌ مِنْ بَیْتِكَ وَ نَحْنُ نَسْأَلُكَ أَمْراً إِنْ أَنْتَ أَجَبْتَنَا إِلَیْهِ وَ أَرَیْتَنَاهُ عَلِمْنَا أَنَّكَ نَبِیٌّ وَ رَسُولٌ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ عَلِمْنَا أَنَّكَ سَاحِرٌ كَذَّابٌ فَقَالَ ص وَ مَا تَسْأَلُونَ قَالُوا تَدْعُو لَنَا هَذِهِ اَلشَّجَرَةَ حَتَّى تَنْقَلِعَ بِعُرُوقِهَا وَ تَقِفَ بَیْنَ یَدَیْكَ فَقَالَ ص إِنَّ اَللَّهَ عَلى‏ كُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ فَإِنْ فَعَلَ اَللَّهُ لَكُمْ ذَلِكَ أَ تُؤْمِنُونَ وَ تَشْهَدُونَ بِالْحَقِّ قَالُوا نَعَمْ قَالَ فَإِنِّی سَأُرِیكُمْ مَا تَطْلُبُونَ وَ إِنِّی لَأَعْلَمُ أَنَّكُمْ لاَ تَفِیئُونَ إِلَى خَیْرٍ وَ إِنَّ فِیكُمْ مَنْ یُطْرَحُ فِی اَلْقَلِیبِ وَ مَنْ یُحَزِّبُ اَلْأَحْزَابَ ثُمَّ قَالَ ص یَا أَیَّتُهَا اَلشَّجَرَةُ إِنْ كُنْتِ تُؤْمِنِینَ بِاللَّهِ وَ اَلْیَوْمِ اَلْآخِرِ وَ تَعْلَمِینَ أَنِّی رَسُولُ اَللَّهِ فَانْقَلِعِی بِعُرُوقِكِ حَتَّى تَقِفِی بَیْنَ یَدَیَّ بِإِذْنِ اَللَّهِ فَوَالَّذِی بَعَثَهُ بِالْحَقِّ لاَنْقَلَعَتْ بِعُرُوقِهَا وَ جَاءَتْ وَ لَهَا دَوِیٌّ شَدِیدٌ وَ قَصْفٌ كَقَصْفِ أَجْنِحَةِ اَلطَّیْرِ حَتَّى وَقَفَتْ بَیْنَ یَدَیْ رَسُولِ اَللَّهِ ص مُرَفْرِفَةً وَ أَلْقَتْ بِغُصْنِهَا اَلْأَعْلَى عَلَى رَسُولِ اَللَّهِ ص وَ بِبَعْضِ أَغْصَانِهَا عَلَى مَنْكِبِی وَ كُنْتُ عَنْ یَمِینِهِ ص فَلَمَّا نَظَرَ اَلْقَوْمُ إِلَى ذَلِكَ قَالُوا عُلُوّاً وَ اِسْتِكْبَاراً فَمُرْهَا فَلْیَأْتِكَ نِصْفُهَا وَ یَبْقَى نِصْفُهَا فَأَمَرَهَا بِذَلِكَ فَأَقْبَلَ إِلَیْهِ نِصْفُهَا كَأَعْجَبِ إِقْبَالٍ وَ أَشَدِّهِ دَوِیّاً فَكَادَتْ تَلْتَفُّ بِرَسُولِ اَللَّهِ ص فَقَالُوا كُفْراً وَ عُتُوّاً فَمُرْ هَذَا اَلنِّصْفَ فَلْیَرْجِعْ إِلَى نِصْفِهِ كَمَا كَانَ فَأَمَرَهُ ص فَرَجَعَ فَقُلْتُ أَنَا لاَ إِلَهَ إِلاَّ اَللَّهُ إِنِّی أَوَّلُ مُؤْمِنٍ بِكَ یَا رَسُولَ اَللَّهِ وَ أَوَّلُ مَنْ أَقَرَّ بِأَنَّ اَلشَّجَرَةَ فَعَلَتْ مَا فَعَلَتْ بِأَمْرِ اَللَّهِ تَعَالَى تَصْدِیقاً بِنُبُوَّتِكَ وَ إِجْلاَلاً لِكَلِمَتِكَ فَقَالَ اَلْقَوْمُ كُلُّهُمْ بَلْ ساحِرٌ كَذَّابٌ عَجِیبُ اَلسِّحْرِ خَفِیفٌ فِیهِ وَ هَلْ یُصَدِّقُكَ فِی أَمْرِكَ إِلاَّ مِثْلُ هَذَا یَعْنُونَنِی وَ إِنِّی لَمِنْ قَوْمٍ لاَ تَأْخُذُهُمْ فِی اَللَّهِ لَوْمَةُ لاَئِمٍ سِیمَاهُمْ سِیمَا اَلصِّدِّیقِینَ وَ كَلاَمُهُمْ كَلاَمُ اَلْأَبْرَارِ عُمَّارُ اَللَّیْلِ وَ مَنَارُ اَلنَّهَارِ مُتَمَسِّكُونَ بِحَبْلِ اَلْقُرْآنِ یُحْیُونَ سُنَنَ اَللَّهِ وَ سُنَنَ رَسُولِهِ لاَ یَسْتَكْبِرُونَ وَ لاَ یَعْلُونَ وَ لاَ یَغُلُّونَ وَ لاَ یُفْسِدُونَ قُلُوبُهُمْ فِی اَلْجِنَانِ وَ أَجْسَادُهُمْ فِی اَلْعَمَلِ

[ 263 ]

و من خطبة له علیه السّلام تسمى بالقاصعة و هى المأة و الحادیة و التسعون من المختار فى باب الخطب

قال السید « ره » : و هی تتضمّن ذم ابلیس على استكباره و تركه السجود لآدم علیه السّلام و أنّه أوّل من أظهر العصبیّة و تبع الحمیّة و تحذیر النّاس من سلوك طریقته .

أقول : و هذه الخطبة أبسط خطب النهج و أطولها ، و شرحها فی فصول ، و قد روى بعض فصولها فی سایر كتب الأخبار باختلاف تطلع علیه انشاء اللّه تعالى .

الفصل الاول

الحمد للّه الّذی لبس العزّ و الكبریاء ، و اختارهما لنفسه دون خلقه ، و جعلهما حمى و حرما على غیره ، و اصطفاهما لجلاله ، و جعل اللّعنة على من نازعه فیهما من عباده ، ثمّ اختبر بذلك ملائكته المقرّبین لیمیّز المتواضعین منهم من المستكبرین ، فقال سبحانه و هو العالم بمضمرات القلوب ، و محجوبات الغیوب إنّی خالق بشرا من طین ،

فإذا سوّیته و نفخت فیه من روحی فقعوا له ساجدین ، فسجد الملآئكة كلّهم أجمعون ، إلاّ إبلیس اعترضته الحمیّة ، فافتخر على آدم بخلقه و تعصّب علیه لأصله ، فعدّو اللّه إمام المتعصّبین ، و سلف المستكبرین

[ 264 ]

الّذی وضع أساس العصبیّة ، و نازع اللّه ردآء الجبریّة ، و ادّرع لباس التّعزّز ، و خلع قناع التّذلّل .

ألا ترون كیف صغّره اللّه بتكبّره ، و وضعه بترفّعه ، فجعله فی الدّنیا مدحورا ، و أعدّ له فی الآخرة سعیرا ، و لو أراد اللّه سبحانه أن یخلق آدم من نور یخطف الأبصار ضیاؤه ، و یبهر العقول روائه ،

و طیب یأخذ الأنفاس عرفه ، لفعل ، و لو فعل لظلّت الأعناق خاضعة له ، و لخفّت البلوى فیه على الملائكة ، و لكنّ اللّه سبحانه یبتلى خلقه ببعض ما یجهلون أصله ، تمییزا بالإختبار لهم ، و نفیا للإستكبار عنهم ، و إبعادا للخیلاء منهم ، فاعتبروا بما كان من فعل اللّه بإبلیس إذ أحبط عمله الطّویل ، و جهده الجهید ، و كان قد عبد اللّه ستّة آلاف سنة لا یدرى أمن سنّی الدّنیا أم من سنیّ الاخرة عن كبر ساعة واحدة فمن ذا بعد إبلیس یسلم على اللّه بمثل معصیته ، كلاّ ما كان اللّه سبحانه لیدخل الجنّة بشرا بأمر أخرج به منها ملكا ، إنّ حكمه فی أهل السّماء و الأرض لواحد ، و ما بین اللّه و بین أحد من خلقه هوادة فی إباحة حمّى حرّمه على العالمین .

اللغة

( قصع ) الرجل قصعا من باب منع إذا ابتلع جرع الماء و قصعت الناقة بجرّتها

[ 265 ]

إذا ردّتها إلى جوفها أو مضغتها أو هو بعد الدسع و قبل المضغ أو هو بأن تملاء فاها أو شدّة المضغ ، و قصع الماء عطشه سكّنه ، و قصع القملة بالظفر قتلها ، و قصع فلانا صغّره و حقّره ، و قصع اللّه شبابه أكداه ، و قصع الغلام أو هامته ضربه ببسط كفه على رأسه ،

قیل : و الذى یفعل به ذلك لا یشبّ ، و غلام مقصوع و قصیع و قصع كادى الشباب .

و ( حمى ) الشی‏ء یحمیه حمیا و حمایة و محمیة منعه وكلاء حمى مثل رضى محمّى و الحمیّة الأنف و ( تجبّر ) الرجل إذا تكبّر ، و الجبّار من الأسماء الحسنى القاهر المتكبّر الذى لا ینال ، و الجبّار فی المخلوق العاتى المتمرّد ، و المتكبّر الّذى لا یرى لأحد علیه حقا ، و الجبریّة بكسر الجیم و سكون الباء و الجبریّة بكسرات و الجبریّة بالفتحتین ، و الجبریّة بفتح الأوّل و سكون الثانی ، و الجبروة بالواو المضمومة و الجبروت و زان برهوت كلّها مصادر بمعنی العظمة و الجلالة .

و ( ادّرع ) الرّجل و تدّرع لبس درع الحدید و ( القناع ) بالكسر ما تقنع به المرأة رأسها و هو أوسع من المقنعة و ( العرف ) بفتح الأوّل و سكون الثانی الریح طیّبة أو منتنة و أكثر استعماله فی الطیّبة و ( الخیلاء ) و الخیل و الخیلة الكبر و ( الهوادة ) اللین و الرخصة و ما یرجى به الصّلاح .

الاعراب

و تحذیر فی كلام الرضیّ بالنّصب عطف على مفعول تتضمّن و جملة اعترضته استینافیة بیانیة ، و تمییزا مفعول لأجله لقوله یبتلى ، و قوله : عن كبر ساعة ، متعلق بقوله : احبط ، و عن للتعلیل كما فی قوله تعالى و ما كان استغفار إبراهیم لابیه إلاّ عن موعدة و على فى قوله : یسلم على اللّه ، بمعنی من كما فی قوله تعالى اذا كتالوا على الناس أى منهم ، و قوله : بأمر أخرج به ، الباء الاولى للمصاحبة ، و الثانیة للسببیّة .

المعنى

اعلم أنّ هذه الخطبة الشریفة كما أشرنا إلیه أطول خطب هذا الكتاب ،

[ 266 ]

و یخطف بالأبصار ضیاؤها ، و یبهر من العقول رواؤها ، و یذهب بالأحلام انسجامها ،

و قبل الشروع فی شرحها فلنقدّم هنا فواید :

الاولى فی اسمها و وجه تسمیتها

قال الرّضی « ره » : تسمّى بالقاصعة ، و هی مأخوذة من القصع و المعانی السبعة الّتی ذكرناها لتلك المادّة فی بیان اللّغة كلّها ممكنة الارادة هنا .

فعلی المعنی الأوّل و الثانی نقول : إنّ المواعظ و النصایح لما كانت فی هذه الخطبة متتابعة مردّدة من أوّلها إلى آخرها شبّهت بجرع الماء المتتابعة المبتلعة جرعة بعد جرعة ، و بجرات الناقة الّتی تقصع جرّة بعد جرّة .

و على المعنى الثالث فلأنّ هذه الخطبة یذهب شموخ أنف المتكبّرین و اعتلائهم ، و یسكن نخوة بأدهم و سموّ غلوائهم إن استمعوا إلیها و تدبّروا فیها ،

فشبّهت بالماء المسكن للعطش .

و أما على المعنى الرابع فلأنّها بما فیها من المذام و المطاعن التى لابلیس و جنوده كالقاتلة لهم .

و أما على المعنى الخامس فلتضمّنها تصغیر ابلیس و تحقیره مع اتباعه ، و هذا أحسن المعانى و أنسبها .

و أما على السادس و السابع فلأنها لبلوغها الغایة فی ذمّ إبلیس و متابعیه من المتكبّرین ، و تجاوزها الحدّ و النهایة فی الكشف عن سوأتهم ، صارت كالقاصعة اللاّطمة على رأسهم ، و صار إبلیس بذلك كالمقصوع القمى‏ء الذى لا یشبّ و لا یزداد ،

و كذلك متابعوه .

و قیل هنا وجه آخر : و هو أنّه علیه السّلام حین خطب بهذه الخطبة كان راكبا على ناقته و هى تقصع بجرتها ، فأصل الخطبة القاصعة الخطبة الّتی كانت خطابتها على الناقة القاصعة ، ثم كثر الاستعمال فخفف و قیل : خطبة القاصعة من اضافة الشی‏ء إلى ملابسه ، ثمّ توسّع فیه فجعل القاصعة صفة للخطبة نفسها فقیل : الخطبة القاصعة .

[ 267 ]

الفایدة الثانیة

نقلوا فی سبب هذه الخطبة أنّ أهل الكوفة كانوا فی آخر خلافته علیه السّلام قد فسدوا و كانوا قبایل متعدّدة ، فكان الرجل یخرج من منازل قبیلته فیمرّ بمنازل قبیلة اخرى فیصیبه أدنى مكروه فینادى باسم قبیلته ، مثلا یا للنخع یا لكندة نداء عالیا یقصد به الفتنة و إثارة الشرّ ، فیتألّب علیه فتیان القبیلة ، فینادون یا لتمیم و یا لربیعة ، و یقبلون إلى ذلك الصایح فیضربونه ، فیمضى إلى قبیلته فیستصرخها فتثور الفتن و تسلّ السیوف ، و لا یكون لها أصل فی الحقیقة إلاّ تعرّض الفتیان بعضهم ببعض ،

و كثر ذلك فخرج علیه السّلام على ناقته فخطبهم بهذه الخطبة كسرا لصولتهم .

الفایدة الثالثة

قال السید « ره » ( و هى تتضمّن ذمّ إبلیس على استكباره و تركه السجود لآدم علیه السّلام و انّه أول من أظهر العصبیة و تبع الحمیّة و تحذیر الناس من سلوك طریقته ) .

أقول : للّه درّ السیّد فقد وقف على أنجد هذه الخطبة و لم یقف على أغوارها ، و خاض فی ضحا ضحها و لم یلجج فی غمارها ، أو أن تقریره قصر عن التعبیر بما انطوى علیه ضمیره ، فانّ الغرض الأصلى لأمیر المؤمنین علیه السّلام من هذه الخطبة هو تقریع المتكبّرین ، و توبیخ المتجبّرین ، و تهدید المستكبرین ، و زجرهم و إزعاجهم عن التجبّر و الاستكبار ، و ردعهم عن الاتصاف بهذه الصفة الخبیثة الخسیسة و الخصلة الرذیلة و لما كان اقتصاص حال ابلیس أبلغ فی التأدیة إلى هذا الغرض و آكد فی مقام الرّد و الابعاد ، و أشدّ فی التهدید و الایعاد ، لا جرم صدّر الكلام باقتضاء الحال و المقام لشرح حال ابلیس اللّعین ، و أطنب ببیان ما نزل به من النكال العظیم و العذاب الألیم .

و قد ذكرنا فی دیباجة الشرح أنّ اللاّزم على الخطیب المصقع أن یراعى حسن الابتداء و یصدّر كلامه بما یناسب الغرض المسوق لأجله الكلام .

اذا عرفت ذلك ظهر لك إن كنت من الصناعة أنّ هذه الخطبة تقطر الفصاحة من أعطافها ، و تؤخذ البلاغة من ألفاظها ، و إن تدبّرت عرفت فیها حسن كفایتها

[ 268 ]

فی أداء ما سیق الكلام لأجله ، و أنها فی التحذیر و التنفیر عن الكبر و التهدید و التوعید و الطرد و الابعاد للمستكبرین كلام لیس فوقه كلام ، بل إن أمعنت النظر فیها یظهر لك أنها تالى سورة البراءة ، و ما أشبهها بها .

فانّها كما سیقت من أوّلها إلى آخرها لأجل تقریع الكفار و المنافقین و الكشف عن فضایحهم و الافضاح عن مخازیهم و مقابحهم ، و افتتحت باظهار البراءة منهم و لأجل ذلك لم تصدّر بالبسملة ، لأنّ بسم اللّه للأمان و الرّحمة ، و هذه السورة نزلت لرفع الامان بالسّیف ، و فاتحتها تشهد بخاتمتها .

فكذلك هذه الخطبة من بدئها إلى ختمها ترهیب و تهویل و تهدید و توعید و تخویف و تزید على ذلك حسنا و رواء أن راعى فى مطلعها صناعة براعة الاستهلال فقال :

( الحمد للّه الّذى لبس العزّ و الكبریاء ) و هو من باب الاستعارة المكنیّة تشبیها للعزّ و الكبریاء باللّباس فیكون ذكر اللّبس تخییلا ، و الجامع أنّ اللباس كما یحیط بلابسه فكذلك العزّ و الكبریاء لما كانا محیطین بذاته أى كان ذاته غیر فاقد لهما ، بل هما عین ذاته لكونهما من صفات الذات فشبّها باللباس الّذى یتلبّس به لابسه .

و یجوز أن یجعل من باب الاستعارة التبعیة بأن یستعار اللّبس للاتّصاف ، فیكون نسبته إلى العزّ و الكبریاء قرینة للاستعارة ، و الجامع أنّ اللباس كما یكون مختصّا بلابسه و به یعرف و یتمیّز ، فكذلك هذان الوصفان لما كانا مخصوصین بذاته سبحانه استعار لاتّصافه بهما لفظ اللّبس .

و معنى العزّ هو الملك و القدرة و الغلبة و العزیز من أسمائه الحسنى قال الصّدوق :

هو المنیع الّذى لا یغلب ، و هو أیضا الّذى لا یعادله شى‏ء و أنه لا مثل له و لا نظیر و قد یقال للملك كما قال اخوة یوسف : یا ایّها العزیز ، أى یا أیّها الملك .

و قال الطبرسى : العزیز القادر الذى لا یصحّ علیه القهر ، و الكبریاء هو السلطان القاهر و العظمة القاهرة و العلوّ و الرفعة ، هذا .

و انما قلنا إنّ العزّ و الكبریاء من صفات الذّات ، لأنّ صفة الذات ما لا یصحّ

[ 269 ]

سلبه عنه سبحانه و لا یصح تعلّق القدرة علیه .

قال صدر المتألهین فی شرح الكافى فی الفرق بین صفة الذات و صفة الفعل : إنّ القدرة صفة ذاتیة تتعلّق بالممكنات لا غیر ، و نسبتها بما هى قدرة إلى طرفى الشی‏ء الممكن على السواء ، فلا یتعلّق بالواجب و لا بالممتنع ، فكلّ ما هو صفة الذات فهو أزلى غیر مقدور ، و كلّ ما هو صفة الفعل فهو ممكن مقدور ، و بهذا یعرف الفرق بین الصّفتین فاذا نقول : لما كان علمه بالأشیاء ضروریّا واجبا بالذات و عدم علمه بها محالا ممتنعا بالذات فلا یجوز أن یقال : یقدر أن یعلم و لا یقدر أن لا یعلم ، لأنّ أحد الطرفین واجب و الآخر ممتنع بالذات ، و مصحّح المقدوریّة هو الامكان ، و كذا الكلام فی صفة الملك و العزّة و الحكمة و الجود و غیرها من صفات الذات كالعظمة و الكبریاء و الجلال و الجمال و الجبروت و أمثالها ، و هذا بخلاف صفات الفعل .

ثمّ لما كان المستفاد من قوله : لبس العزّ و الكبریاء اتّصافه سبحانه بهما و لم یستفد منه اختصاصهما به تعالى الاختصاص الحقیقى المفید لعدم جواز اتّصاف الغیر بهما ، لا جرم أكدّ ذلك بقوله :

( و اختارهما لنفسه دون خلقه ) و المراد باختیارهما لذاته تفرّده باستحقاقهما لذاته ، فانّ المستحقّ للعزّ و الكبریاء بالذات لیس إلاّ هو و أما غیره سبحانه فعزّه و عظمته و ملكه عرضیة مستفادة منه عزّ و جلّ كما قال قل اللّهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء و تنزع الملك ممّن تشاء و تعزّ من تشاء و تذلّ من تشاء فهذان الوصفان مثل سایر الصفات الذاتیة ، فكما أنّ العلم و القدرة إذا نسبا إلیه سبحانه و قیل : إنه عالم قادر یراد به أنه عالم بذاته و العلم ذاته و قادر بذاته و القدرة ذاته ، و إذا نسبا إلى المخلوق و قیل : زید عالم قادر یراد به أنه عالم بعلم زاید على ذاته و یقدر بقدرة زایدة على ذاته ، فكذلك إذا قیل : فلان عزیز عظیم یراد به أنه عزیز بعزّة زایدة و عظیم بعظمة كذلك ، و أما إذا قیل : اللّه عزیز عظیم فعزّته و عظمته عین ذاته .

و أیضا فالعزّ و العظمة فی اللّه هو العزّ المطلق و العظمة القاهرة المطلقة لا

[ 270 ]

یستحقّهما غیره ، و أما فی المخلوق فهو عزّ ناقص و عظمة ناقصة فقول اخوة یوسف « یا ایها العزیز » أرادوا أنّه عزیز مصر ، فالعزّ المطلق للّه الواحد القهار المتكبّر العزیز الجبّار 1 و له الكبریاء فی السموات و الأرض و هو العزیز الحكیم .

فقد علم بذلك أنّ العزّ المطلق الكامل و الكبریاء أى السلطان القاهر للّه سبحانه و من الصّفات المخصوصة به تعالى ، فلا یجوز لغیره أن یتعزّز و یتكبّر و یدّعى العزّ و الكبریاء لنفسه .

و الى هذا ینظر ما فی الحدیث القدسى قال أبو هریرة : قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله یقول اللّه تبارك و تعالى : الكبریاء ردائى و العظمة ازارى فمن نازعنى واحدا منهما ألقیته فى جهنّم و لا ابالى .

و فی روایة أبی عبد اللّه علیه السّلام قال : قال أبو جعفر علیه السّلام : العزّ رداء اللّه و الكبریاء ازاره فمن تناوله شیئا منه أكبّه اللّه فی جهنّم ، هذا .

و قد تقدّم تفصیل الكلام فی بیان حقیقة الكبر و الأدلّة الواردة فى ذمّها و مفاسدها بما لا مزید علیه فی شرح المختار المأة و السابع و الأربعین .

( و جعلهما حمى و حرما على غیره ) تشبیههما بهما باعتبار أنّ الحمى كما یحمى من أن یتصرّف فیه الغیر و یحفظ من أن یحام حوله ، و لو دخله الغیر كان مسؤلا مؤاخذا ، فكذلك هذان الوصفان مخصوصان به سبحانه لیس لأحد أن یحوم حولهما و یدّعیهما لنفسه و لو ادّعاهما كان معاقبا مدحورا .

( و اصطفاهما لجلاله ) أى لتقدّسه و علوّه عن شبه مخلوقاته ( و جعل اللعنة على من نازعه فیهما من عباده ) أى جعل الطرد و الابعاد عن الرّحمة و الدخول فى النار و العذاب على المتكبّرین المتعزّزین المجادلین للّه سبحانه فى عزّه و سلطانه قال « أ لیس فی جهنّم مثوى للمتكبّرین » و قال « فادخلوا أبواب جهنّم خالدین فیها فلبئس مثوى المتكبّرین » ( ثمّ اختبر بذلك ملائكته المقرّبین ) أى اختبرهم بالتكبّر و عدمه ، أى

-----------
( 1 ) اقتباس من الآیة فى سورة الجاثیة .

[ 271 ]

عاملهم معاملة المختبر الممتحن فهو استعارة تبعیة لأنّ حقیقة الاختبار و هو طلب الخبرة و المعرفة بالشی‏ء محال على اللّه العالم بالسرایر و الخبیر بالصدور و الضمایر ،

و إنما هو فی حقّ من لا یكون عارفا و لكن لما كان شانه أن لا یجازى عباده على ما یعلمه منهم أنهم سیفعلونه قبل أن یقع ذلك الفعل ، و إنما یجازیهم على تكلیفهم بما كلّفهم به فیثیب المطیعین منهم و یعاقب العاصین ، فأشبه ذلك باختبار الانسان لعبیده و تمیزه لمن أطاعه ممّن عصاه فاختباره لهم مجاز عن تكلیفه إیّاهم و تمكینه لهم من اختیار أحد الأمرین ، ما یریده اللّه و ما یشتهیه العبد ، و قد عرفت الكلام فی تحقیق اختباره أبسط من ذلك فی شرح المختار الثانی و الستین .

و الحاصل أنّه سبحانه امتحن بذلك ملائكته و هو یعلم المفسد من المصلح لیهلك من هلك عن بیّنة و یحیى من حىّ عن بیّنة .

و ( لیمیز المتواضعین منهم من المستكبرین ) فیثیب الأوّلین و هم من أصحاب الیمین بجنّة عرضها السماوات و الأرضین ، و یعاقب الآخرین و هم من أصحاب الشمال بالجحیم و لبئس مثوى المتكبّرین .

( فقال سبحانه و هو العالم بمضمرات القلوب و محجوبات الغیوب ) جملة معترضة أدمجها بین القول و مقوله تنزیها له سبحانه عن كون اختباره عن جهل كما فى غیره ، و الاعتراض هنا كما فی قوله تعالى « یجعلون للّه البنات سبحانه و لهم ما یشتهون » یعنى أنّه تعالى اختبر ملائكته بأن قال لهم مع عمله بباطنهم :

( انى خالق بشرا من طین فاذا سوّیته و نفخت فیه من روحى فقعوا له ساجدین ) یعنی إذا عدلت خلقته و أتممت أعضاءه و صورته و أحییته و جعلت فیه الروح ، و اضافة الروح الى نفسه للتشریف ، و معنى نفخت فیه إفاضته علیه من غیر سبب و واسطة كالولادة المؤدّیة إلى ذلك ، فانّ اللّه شرّف آدم و كرّمه بهذه الحالة ، و قد مضى تفصیل الكلام فی شرح خلقة آدم علیه السّلام بما لا مزید علیه فی شرح الفصل العاشر من المختار الأوّل ( فسجد الملئكة كلّهم اجمعون ) طاعة لأمر ربّ العالمین ( الاّ ابلیس ) استكبر و كان من الكافرین ، و قد مضى تفصیل الكلام فی أمر الملائكة بالسجود له و كیفیّة

[ 272 ]

سجدتهم و إباء إبلیس عنها و سایر ما یتعلّق بهذا العنوان فى شرح الفصل الحادیعشر من المختار الأوّل فلیتذكّر ، و أشار إلى علّة امتناع إبلیس من السجدة بقوله :

( اعترضته الحمیّة ) و العصبیّة و الانیّة ( فافتخر على آدم بخلقه و تعصّب علیه لأصله ) أى تعزّز بخلقة النار و استوهن خلق الصلصال فقال « خلقتنى من نار و خلقته من طین » « ء أسجد لبشر خلقته من صلصال من حماء مسنون » .

و فى الحقیقة استفهامه ذلك كان اعتراضا على اللّه عزّ و جلّ و إنكارا علیه بأنه كیف یسوغ له أن یأمر الأشرف بتعظیم الأدنى و یرجّح المخلوق من الطین على المخلوق من النّار .

و قد غلط الملعون فى اعتراضه و أخطأ فی قیاسه ، حیث قصر نظره بما للنار من النور و لم یمعن النظر فیما لآدم من النور الذى یضحى عنده كلّ نور و هو نور الأشباح الخمسة الذى كان آدم وعاء له و كان أمر الملائكة بالسّجود لأجله ، و قد بیّنا فساد قیاس الملعون فی شرح الفصل الحادیعشر من المختار الأوّل بوجوه عدیدة ( فعدوّ اللّه ) إبلیس ( امام المتعصّبین ) و مقتدیهم حیث إنّه أوّل من أسّس أساس العصبیة ( و سلف المستكبرین ) و مقدمهم لأنه أوّل من بنا بنیان الاستكبار و النخوة و الیه أشار بقوله :

( الذى وضع أساس العصبیّة و نازع اللّه رداء الجبریّة ) جعل استكباره و ادّعاءه لما لیس له و انتحاله للصفة الخاصة باللّه سبحانه و هو صفة الكبریاء و الجبروت بمنزلة منازعته إیاه سبحانه ، فتجوّز بلفظ المنازعة عن ذلك .

و بعبارة أوضح كما أنّ من نازع لآخر فی شی‏ء یرید أن یجذب باب النزاع إلى نفسه و یستأثر به ، فكذلك ذلك الملعون لتكبّره صار بمنزلة المنازع للّه المرید للإستیثار بصفة الكبریاء .

( و ادّرع لباس التعزّز ) و التجبّر الذى هو وظیفة الرّبوبیّة ( و خلع قناع التذلّل ) و التواضع الذى هو وظیفة العبودیّة .

[ 273 ]

و لما قصّ قصة إبلیس أمر المخاطبین بالنظر فیما آل الیه أمره و أثمره كبره لیحذروا من اقتفاء أثره ، و یجتنبوا من سلوك سننه فقال :

( ألا ترون كیف صغره اللّه بتكبره و وضعه بترفعه ) و تجبّره ( فجعله فی الدّنیا ) مذموما ( مدحورا ) و قال فاخرج منها فانك رجیم . و إنّ علیك اللعنة الى یوم الدّین ( و أعدّ ) اللّه ( له فی الآخرة سعیرا ) و قال « لأملأنّ جهنّم منك و ممّن تبعك منهم اجمعین » ثمّ نبّه على نكتة خلقة آدم علیه السّلام من الطین بقوله ( و لو أراد اللّه سبحانه أن یخلق آدم علیه السّلام من نور یخطف الأبصار ) أى یسلبها و یأخذها ( ضیاؤه و یبهر العقول رواؤه ) أى یغلبها حسن منظره ( و طیب یأخذ الأنفاس عرفه ) أى ریحه و عطره ( لفعل ) لأنه أمر ممكن مقدور و هو سبحانه على كلّ شی‏ء قدیر ( و لو فعل ) ذلك ( لظلّت الأعناق خاضعة له و لخفت البلوى فیه على الملائكة ) یعنى أنه سبحانه لو أراد أن یخلق آدم فی بدء خلقته من نور باهر یخطف سنا برقه بالأبصار لكان مقدورا له سبحانه ، و لو خلقه كذلك لصارت أعناق الملائكة و ابلیس خاضعة منقادة له ، و یسهل علیهم الامتحان فی سجود آدم علیه السّلام و لم یشق علیهم تحمل ذلك التكلیف ، و لساغ لهم السجود له و طاب أنفسهم به لما رأوا من شرف جوهره و علوّ مقامه و فضل خلقته ، لأنّ الشریف جلیل القدر إنما یأبى و یستنكف من الخشوع و الخضوع لمن هو دونه ، و لذلك قال ابلیس اللعین خلقتنی من نار و خلقته من طین ، و أما من كان أصله مناسبا لأصله و مقارنا له فی الشرف أو أعلى رتبة منه فلا ، و خفّ حینئذ البلوى .

( و لكن اللّه سبحانه ) لم یرد ذلك و لم یتعلّق مشیّته بخلقه من نور وصفه كیت كیت ، و إنما خلقه من طین و صلصال من حماء مسنون لیصعب تحمّل التكلیف سجوده و یثقل حمله ، فیتمیّز بذلك المحسن من المسى‏ء و المطیع من العاصى ، و یستحقّ المطیع له على ثقله مزید الزلفى و الثواب لكون اطاعته عن محض الخلوص و التعبّد و التسلیم و الانقیاد ، و یستحقّ العاصى لألیم العقاب لأجل كشف عصیانه عن كونه

[ 274 ]

فی مقام التمرّد و الانیة و العناد .

و كذلك جرت عادة اللّه سبحانه على أن ( یبتلى خلقه ببعض ما یجهلون أصله تمییزا بالاختبار لهم ، و نفیا للاستكبار عنهم ، و ابعادا للخیلاء منهم ) یعنى أنّه سبحانه یكلّفهم بأحكام لا یعلمون دلیلها و سرّها و نكتتها و الغرض منها ، لیمیّز المنقاد من المتمرّد و المتذلّل من المستكبر .

ألا ترى أنّ أكثر الأحكام الشرعیّة الّتی فی شرعنا مما لم یستقلّ العقل بحكمه من هذا القبیل .

و كذلك غالب أحكام سایر الشرایع تعبّدیات صرفة ، مثل وجوب حمل الامم السالفة قرا بینهم على أعناقهم إلى بیت المقدّس ، فمن قبل قربانه جائته نار فأكلته ، فانّ علّة وجوب حملها على الأعناق و نكتة ذلك التكلیف الشاقّ غیر معلومة .

و كذا المصلحة فی إحراق القربان ذى الحیاة بالنّار ممّا لا نفهمها .

و مثل ما امتحن اللّه به جنود طالوت من شرب الماء حیث قال « انّ اللّه مبتلیكم بنهر فمن شرب منه فلیس منّی و من لم یطعمه فانّه منّی إلاّ من اغترف غرفة بیده » .

و مثله ما اختبر به اصحاب السّبت من نهیهم عن الصید فی یوم السّبت ، فانّ العقل لا یفرق بین أیام الاسبوع و لا یدرك قبح الصّید فی ذلك الیوم وجهة النهی عنه و حسنه فی سایر الأیام و جهة إباحته ، فانظر الى عظم البلوى فی ذلك التكلیف كیف أوقعهم التعدّى عنه فی الخزى العظیم . فكانوا قردة خاسئین .

كما قال سبحانه و اسئلهم أى الیهود « عن القریة الّتی كانت حاضرة البحر اذ یعدون فی السّبت اذ تأتیهم حیتانهم یوم سبتهم شرّعا و یوم لا یسبتون لا تاتیهم كذلك نبلوهم بما كانوا یفسقون إلى قوله و اخذنا الّذین ظلموا بعذاب بئیس بما كانوا یفسقون . فلما عتوا عمّا نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئین .

قال فی تفسیر الامام قال علیّ بن الحسین علیه السّلام قال اللّه عزّ و جلّ فلما عتوا صاروا و أعرضوا و تكبّروا عن قبول الزّجر عمّا نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئین مبعدین من الخیر مبغضین ، هذا .

[ 275 ]

و لما ذكر علیه السّلام من بدء الخطبة إلى هنا اختصاص وصف العزّ و الكبریاء بالربّ الأعلى و أنّ المنازع له فیهما ملعون مطرود من مقام الزلفی ، و نبّه على أنّ إبلیس اللعین استحقّ النار و سخط الجبّار للتعزّز و الترفّع و الاستكبار ، تخلّص إلى غرضه الأصلی من خطابة هذه الخطبة و هو نصح المخاطبین ، فأمرهم بالاعتبار بحال هذا الملعون ، و أنه كیف أحبط أعماله الّتی عملها فی المدّة المتطاولة ،

و الوف من السّنین بتكبّره و تمرّده عن أمر ربّ العالمین فقال :

( فاعتبروا بما كان من فعل اللّه بابلیس إذ أحبط ) أى أبطل ثواب ( عمله الطویل و جهده الجهید ) أى اجتهاده المستقصى و سعیه البالغ إلى النهایة ( و كان قد عبد اللّه ( ستة آلاف سنة ) و هكذا فی روایة البحار المتقدّمة فی شرح الفصل الحادیعشر من المختار الأوّل عن العیاشی عن ابن عطیة عن أبیعبد اللّه علیه السّلام قال : إنّ إبلیس عبد اللّه فی السماء فی ركعتین ستة ألف سنة ، لكن فی روایة القمّی المتقدّمة هناك عن زرارة عنه علیه السّلام أنه ركعهما فی أربعة آلاف سنة ، و فی روایة اخرى فی ألفی سنة ، و فی روایة رابعة فی سبعة ألف سنة .

قال المحدّث العلاّمة المجلسی « ره » و یمكن دفع التنافی بین أزمنة الصلاة و السجود بوقوع الجمیع أو بصدور البعض موافقا لأقوال العامة تقیّة .

و قوله ( لا یدرى أمن سنّی الدّنیا أم سنّی الآخرة ) لا دلالة فیه على عدم علمه علیه السّلام بذلك إذ لفظ یدرى بصیغة المجهول و یكفى فی صدقه جهل المخاطبین به و إنما لم یفسّره لهم لما كان یعلمه علیه السّلام فی إبهامه من المصلحة كعدم تحاشی السامعین من طول المدّة .

و روى الشارح البحرانی من نسخة الرّضی ما لا ندرى بصیغة المتكلّم مع الغیر ، و هو أیضا لا یستلزم جهله علیه السّلام لأنّ غیره لا یدرونه فغلبهم على نفسه و باب التغلیب باب واسع فی المجاز .

أمّا مدّة سنى الآخرة فقد اشیر إلیها فی قوله سبحانه فی سورة الحجّ « و انّ یوما عند ربّك كالف سنة ممّا تعدون » قال ابن عباس و مجاهد و عكرمة و ابن زید فی

[ 276 ]

تفسیرها : إنّ یوما من أیام الآخرة یكون كألف سنة من أیام الدّنیا .

و فی الصافى من إرشاد المفید عن الباقر علیه السّلام فی حدیث : و أخبر أى اللّه سبحانه بطول یوم القیامة و أنّه كألف سنة مما تعدّون .

و نظیر هذه الآیة قوله تعالى فی سورة السجدة یدبّر الأمر من السماء إلى الأرض ثم یعرج الیه فی یوم كان مقداره ألف سنة ممّا تعدّون روى فی مجمع البیان عن ابن عباس فی هذه الآیة أنّ معناها یدبّر اللّه سبحانه أمر الدنیا فینزل القضاء و التدبیر من السماء إلى الأرض مدّة أیام الدّنیا ، ثمّ یعرج الأمر و یعود التدبیر الیه بعد انقضاء الدّنیا و فنائها حتّى ینقطع أمر الأمراء و حكم الحكام و ینفرد اللّه بالتدبیر فی یوم كان مقدار ألف سنة ، و هو یوم القیامة فالمدّة المذكورة هو مدّة یوم القیامة إلى أن یستقرّ الخلود فی الدارین .

قال الطبرسىّ : و یدلّ علیه ما روى إنّ الفقراء یدخلون الجنّة قبل الأغنیاء بنصف یوم خمسمأة عام .

فان قلت : فما تقول لقوله سبحانه فى سورة المعارج تعرج الملائكة و الرّوح الیه فى یوم كان مقداره خمسین ألف سنة و ما وجه الجمع بینه و بین الآیتین السالفتین ؟

قلت : ربما یجمع بینهما بأنّ المراد بآیة السجدة أنّ الملائكة ینزل بالتدبیر و الوحى و یصعد إلى السماء فی یوم واحد من أیام الدّنیا مسافة ألف سنة مما تعدّون .

لأنّ ما بین السماء و الأرض مسیرة خمسمأة عام لابن آدم ، فیكون نزوله خمسمأة عام و صعوده خمسمأة عام ، فمسافة الصعود و النزول إلى السماء الدّنیا فی یوم واحد للملك مقدار مسیرة ألف سنة لغیر الملك .

و المراد بآیة المعارج هو مسافة الصعود و النزول إلى السماء السابعة ، فانها مقداره مسیرة خمسین ألف سنة .

و یؤیّده ما عن الاحتجاج عن أمیر المؤمنین علیه السّلام و قد ذكر النّبیّ صلّى اللّه علیه و آله قال : اسرى به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى مسیرة شهر ، و عرج به فی ملكوت السّماوات مسیرة خمسین ألف عام أقلّ من ثلث لیلة انتهى إلى ساق العرش هذا

[ 277 ]

و قد یجمع بینهما بأنّ الآیتین المتقدّمتین محمولتان على مدة یوم القیامة و الآیة الأخیرة ارید بها بیان مدّة الدّنیا ، یعنی أنّ أوّل نزول الملائكة فی الدّنیا و أمره و نهیه و قضائه بین الخلایق إلى آخر عروجهم إلى السّماء و هو یوم القیامة خمسون ألف سنة ، فیكون مقدار الدّنیا هذه المدّة لا یدرى كم مضى و كم بقى و إنّما یعلمها اللّه سبحانه .

فان قلت : هذان الوجهان و إن كان یرفع بها التنافی بین الآیات إلاّ أنّه على البناء على الوجه الأول لا یبقى فی الآیتین دلالة على كون مقدار یوم الآخرة ألف سنة كما هو المقصود ، و على الثانی فدلالتهما مسلمة لكنه ینافی ما ذكرتم فى الآیة الثالثة من أنّ المراد بها بیان مدّة الدّنیا ما رواه فى الكافى عن الصّادق علیه السّلام إنّ للقیامة خمسین موقفا كلّ موقف مقام ألف سنة ثمّ تلا « فى یوم كان مقداره خمسین ألف سنة » فانّ هذه الروایة كما ترى تدلّ على أنّ مقدار القیامة خمسون ألفا ، و أنّ الآیة ناظرة إلى ذلك .

قلت : یمكن الجواب عنه بما أجاب به الطبرسىّ حیث قال بعد ما روى عن ابن عباس كون مقدار یوم القیامة ألف سنة ، فأمّا قوله فی یوم كان مقداره خمسین ألف سنة ، فانه أراد سبحانه على الكافر جعل اللّه ذلك الیوم علیه مقدار خمسین ألف سنة ، فانّ المقامات فی یوم القیامة مختلفة ، انتهى .

یرید أنّه یطول ذلك الیوم فی نظر الكافر هذه المدّة لشدّة عذابه ، و أمّا فی حقّ المؤمن فلا .

و یرشد إلیه ما رواه الطبرسى عن أبى سعید الخدری قال : قیل : یا رسول اللّه ما أطول هذا الیوم ؟ فقال : و الذى نفس محمّد بیده إنه لیخفّ على المؤمن حتى یكون أخفّ علیه من صلاة مكتوبة یصلّیها فی الدّنیا .

و هذا كما یقال فى المثل : أیّام السرور قصار و أیّام الهموم طوال ، و یقال أیضا سنة الفراق سنة و سنة الوصال سنة ، قال الشاعر :

یطول الیوم لا ألقاك فیه
و حول نلتقى فیه قصیر

[ 278 ]

هذا ما یستنبط من الأدلّة فی هذا المقام و العلم عند اللّه و عند حججه الكرام علیهم الصّلاة و السّلام ، هذا .

و بعد البناء على أنّ مقدار یوم من أیام الآخرة ألف سنة من أیّام الدّنیا یكون مدّة عبادة إبلیس فی السّماء إذا كانت ستّة آلاف سنة من سنّى الآخرة هو ألفا ألف ألف و مأة ألف ألف و ستّون ألف ألف سنة من سنى الدّنیا ، و لما رأى أمیر المؤمنین علیه السّلام عدم تحمّل أذهان أكثر السّامعین لذلك أبهم القول علیهم ، و قال : لا یدرى أمن سنى الدّنیا أم سنى الآخرة .

( عن كبر ساعة واحدة ) أى أحبط عمله الذی بلغ ما بلغ لأجل كبر ساعة واحدة ( فمن ذا الذی بعد ابلیس یسلم على اللّه بمثل معصیته ) استفهام إنكارىّ إبطالی ، أى من الّذی یبقى بعد ابلیس سالما من عذابه و سخطه سبحانه و قد جاء بمثل معصیته و اتّصف بصفته .

( كلاّ ) حرف ردع أتى بها تأكیدا لما استفید من الجملة السّالفة و تنبیها على أنّ زعم السّلامة من العذاب للمتكبر فاسد و مدّعیه كاذب إذ ( ما كان اللّه سبحانه لیدخل الجنّة بشرا ) مصاحبا و متلبسا ( بأمر ) ذی ذنب ( أخرج به ) أى بسبب ذلك الذنب ( منها ملكا ) و كیف یتوهّم ذلك و الحال أنّ البشر لو قیس عمله إلى عمله و جهده و إن استقصى إلى جهده لم یكن إلاّ نسبة القطر إلى البحر .

و التعبیر عن ابلیس بالملك لكونه فی السّماء و طول مخالطته بالملائكة لما قدّمنا فی شرح الفصل الحادیعشر من المختار الأوّل من الأدلّة على أنه كان من الجنّ دون الملائكة .

و لما كان هنا مظنة أن یعترض معترض و یقول : إنا لا نسلم استلزام إخراج الملك لعدم إدخال البشر إذ یمكن أن یكون إخراجه مستندا إلى كمال قربه فانّ أدنى ذنب من المقرّبین یقع فی موقع عظیم و أمّا البشر فلعدم قربه ذلك القرب لا یؤثر ذنبه ذلك التأثیر فیجوز دخوله فی الجنّة و إن أذنب مثل ذنب الملك و أیضا

[ 279 ]

فمن الجایز أن یكون تحریمه للتكبّر مخصوصا بأهل السّماء فقط أجاب 1 علیه السّلام عن ذلك الاعتراض على طریق الاستیناف البیانی بقوله :

( ان حكمه فی أهل السّماء و الأرض لواحد و ما بین اللّه و بین أحد من خلقه هوادة فی اباحة حمى حرمه على العالمین ) .

و محصّل الجواب أنّ حكمه فی أهل السّماء و الأرض واحد لا اختلاف فیه و المطلوب من الجمع أن یكونوا داخرین فی رقّ العبودیّة و یعرفوا ربّهم بالعظمة و الربوبیّة ، و قد جعل الكبریآء رداءه و العظمة إزاره و اختارهما لنفسه و جعلهما حمى و حرما على غیره و حرّم على جمیع العالمین من أهل السّماء و الأرضین أن یحوموا حوم ذلك الحمى و ینازعوه فیهما كما عرفته فی أوّل شرح هذا الفصل مفصّلا .

و على ذلك فلا یبقى احتمال إباحة لأحد فی دخول ذلك الحمى ، و لا تجویز أن یكون بینه و بینه هوادة و محابة و رخصة فی تلبّس لباس العزّ و الكبریاء ، فمن انتحل شیئا منهما سواء كان من أهل الأرض أو من أهل السّماء صار محروما من الجنان و منازل الأبرار ، مستحقا للنیران و مهاوى الفجار و لبئس مثوى المتكبّرین و مهوى المستكبرین

الترجمة

از جمله خطب شریفه آن بزرگوار است كه معروف است بخطبه قاصعه از جهت اینكه متضمّن تحقیر شیطان ملعون است .

سیّد رضی « ره » گفته كه این خطبه متضمّن است مذمّت ابلیس را بر سركشى و تكبّر او و ترك كردن او سجده نمودن جناب آدم علیه السّلام را و این را كه او أوّل كسى است كه اظهار سركشى نمود و متابعت غیرت و حمیت كرد ، و متضمن است ترساندن مردمان را از رفتن راه او .

و شرح آن در ضمن چند فصل است فصل أوّل میفرماید :

حمد و ثنا معبود بحقى را سزاست كه پوشیده لباس عزّت و بزرگوارى را

-----------
( 1 ) جواب لما ( منه ) .

[ 280 ]

و اختیار فرموده این دو وصف را براى ذات خود نه از براى خلق خود ، و گردانیده آن دو صفت را قوروق و حرام بر غیر خود ، و برگزیده این هر دو را براى جلال خود ، و گردانیده لعنت را بر كسى كه منازعت نماید با او در آن دو وصف از بندگان خود ، پس از آن امتحان فرموده با این ملائكه مقرّبین خود را تا اینكه تمیز بدهد متواضعان ایشان را از متكبّران ، پس فرمود خداوند سبحانه و حال آنكه عالم است به پنهانى‏هاى قلبها و پوشیده‏هاى غیبها بدرستى كه من آفریننده‏ام بشریرا از گل پس زمانى كه تمام نمودم خلقت او را و دمیدم در او روحى را كه پسندیده من است پس بر رو در افتید از براى إكرام او در حالتیكه سجده كنندگان باشید ، پس سجده كردند ملائكه همه ایشان بهیئت اجتماع مگر ابلیس ملعون كه عارض شد او را حمیّت و عصبیّت ، پس فخر كرد بر آدم بسبب خلقت خود ، و متعصّب شد بر او از جهت أصل خود كه آتش بود .

پس دشمن خدا امام متعصّبین است و پیشرو متكبّرین كه نهاد بنیاد عصبیّت را و نزاع كرد در رداء كبریاء و عظمت ، و پوشید لباس عزّت را ، و بر كند لباس ذلّت را .

آیا نمى‏بینید چگونه تصغیر و تحقیر نمود او را خداى تعالى بسبب تكبّر او ، و پست كرد او را بجهت بلند پروازى او ، پس گردانید در دنیا او را رانده شده از رحمت ، و مهیا فرمود از براى او در آخرت آتش بر افروخته را ، و اگر میخواست خداى تعالى كه خلق نماید جناب آدم علیه السّلام را از نورى كه برباید دیدها را روشنى آن ، و غلبه نماید بر عقلها نضارت زیبائى آن ، و از عطرى كه بگیرد نفسها را بوى خوش آن ، هر آینه مینمود .

و اگر مینمود خلقت آن را باین قرار هر آینه میگردید از براى آن گردنها خضوع كننده ، و هر آینه سبك میشد امتحان در خصوص آن بر ملائكه ، و لكن حق سبحانه و تعالى امتحان میفرماید مخلوقات خود را ببعض چیزها كه جاهل باشند بأصل آن از جهت تمیز دادن ایشان بسبب امتحان ، و از جهت سلب نمودن گردن كشى را





نظرات() 


 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر


درباره وبلاگ:



آرشیو:


آخرین پستها:


نویسندگان:


آمار وبلاگ:







The Theme Being Used Is MihanBlog Created By ThemeBox