تبلیغات
پیام هادی - ادامه تفاسیر نهج البلاغه
 

ادامه تفاسیر نهج البلاغه

نوشته شده توسط :
دوشنبه 5 مهر 1389-09:02 ب.ظ

[ 11 ]

سبعین مرّة غفر اللَّه له و لو عمل ذلك الیوم سبعین ألف ذنب ، و من عمل أكثر من سبعین ألف ذنب فلا خیر له .

و فی الوسائل من الكافی عن یاسر الخادم عن الرّضا علیه السّلام قال : مثل الاستغفار مثل ورق على شجرة تحرك فتناثر ، و المستغفر من ذنب و یفعله كالمستهزى‏ء بربّه و عن عبید بن زرارة قال : قال أبو عبد اللَّه علیه السّلام : إذا كثر العبد من الاستغفار رفعت صحیفته و هی تتلألأ .

و عن السّكونی عن أبی عبد اللَّه عن آبائه علیهم السّلام فی حدیث قال : قال رسول اللَّه صلّى اللَّه علیه و آله و سلّم : من كثرت همومه فعلیه بالاستغفار .

و فیه من عدّة الدّاعى لأحمد بن فهد قال : قال علیه السّلام إنّ للقلوب صداء كصداء النّحاس فأجلوها بالاستغفار .

قال : و قال : من أكثر من الاستغفار جعل اللَّه له من كلّ همّ فرجا و من كلّ ضیق مخرجا و رزقه من حیث لا یحتسب .

و فیه من أمالی ابن الشّیخ مسندا عن أبی الحسن المنقری قال : سمعت علیّ بن أبیطالب علیه السّلام یقول : عجبا لمن یقنط و معه الممحاة : قیل : و ما الممحاة ؟

قال : الاستغفار .

و فیه من كتاب ورّام بن أبی فراس قال : قال علیه السّلام أكثروا الاستغفار إنّ اللَّه لم یعلّمكم الاستغفار إلاّ و هو یرید أن یغفر لكم ، هذا .

و لمّا نبّه على كون الاستغفار سببا لدرور الرزق و استشهد علیه بالآیة الشریفة أردفه بالدّعاء على المستغفرین التائبین بقوله ( فرحم اللَّه امرء استقبل توبته ) أی استأنفها ( و استقال خطیئته ) أی طلب الاقالة منها و من المؤاخذة بها قال الشّارح البحرانی : و لفظ الاقالة استعارة و وجهها أنّ المخطى كالمعاهد و الملتزم لعقاب اخرویّة بلذّة عاجلة لما علم من استلزام تلك اللّذة المنهیّ عنها للعقاب ، فهو یطلب للاقالة من هذه المعاهدة كما یطلب المشتری الاقالة من البیع ( و بادر منیّته ) أى سارع

[ 12 ]

إلیها بالتوبة ، و الاستقالة قبل إدراكها له ، هذا .

و لمّا فرغ علیه السّلام من تمهید مقدّمات الدّعاء شرع فیه فقال ( اللّهم إنّا خرجنا إلیك من تحت الأستار و الأكنان ) الّتی لیس من شأنها أن تفارق إلاّ لضرورة شدیدة ( و بعد عجیح البهائم و الولدان ) و أصواتها المرتفعة بالبكاء و النحیب ( راغبین ) فی برّك و ( رحمتك و راجین فضل ) منّك و ( نعمتك و خائفین من عذابك و نقمتك اللّهمّ فأسقنا غیثك ) المغدق من السّحاب المنساق لنبات أرضك المونق ( و لا تجعلنا من القانطین ) الآیسین ( و لا تهلكنا بالسّنین و لا تؤاخذنا بما فعل السّفهاء منّا یا أرحم الرّاحمین ) و المراد بالسّفهاء الجهّال من أهل المعاصی و بفعلهم معاصیهم المبعدة عن رحمته سبحانه كما فی قوله سبحانه حكایة عن موسى علیه السّلام : « أتهلكنا بما فعل السّفهاء منّا » ثمّ عاد علیه السّلام إلى تكریر شكوى الجدب بذكر أسبابها الحاملة علیها فقال :

( اللّهمّ إنّا خرجنا إلیك نشكو إلیك ما لا یخفى علیك ) من الضرّ و السّوء ( حین ألجائتنا المضائق الوعرة ) المستصعبة ( و أجائتنا المقاحط المجدبة ) أی السّنون المحلّة ( و أعیتنا المطالب المتعسّرة ، و تلاحمت علینا الفتن المستصعبة ) أى تزاحمت علینا امور من الجوع و العرى و سائر مسبّبات القحط ما كانت لنا فتنة أی بلاء و محنة أى صارفة للقلوب عمّا یراد بها .

( اللّهمّ ) إنّا نسألك أن ( لا تردّنا خائبین ) من رحمتك ( و لا تقلبنا و اجمین ) محزونین بالیأس عن عطیّتك ( و لا تخاطبنا بذنوبنا ) قال الشّارح المعتزلی : أی لا تجعل جواب دعائنا لك ما یقتضیه ذنوبنا كأنّه یجعله كالمخاطب لهم و المجیب عمّا سألوه إیّاه كما یفاوض الواحد منّا صاحبه و یستعطفه فقد یجیبه و یخاطبه بما یقتضیه ذنبه إذا اشتدّت موجدته علیه و نحوه قوله ( و لا تقایسنا بأعمالنا ) أی لا تجعل ما تجیبنا به مقایسا و مماثلا لأعمالنا السیّئة ، و بعبارة اخرى لا تجعل فعلك بنا مقایسا لأعمالنا السیّئة و مشابها لها و سیئة مثلها .

( اللّهمّ انشر علینا غیثك و بركتك و رزقك و رحمتك ، و اسقنا سقیا نافعة )

[ 13 ]

سالمة من الافساد بالافراط ( مرویة ) مسكتة للعطش ( معشبة ) أى ذات العشب و الكلاء ( تنبت بها ما قد فات ) أی مضى و ذهب ( و تحیى بها ما قدمات ) .

قال بعض الأفاضل : أی تخرج و تعید بها ما قد ذهب و یبس من أصناف النبّات و ضروب الأعشاب و ألوان الأزهار و أنواع الأشجار و الثمار ، و ما انقطع من جواری الجداول و الأنهار فاستعار الاحیاء الذی حقیقته هو إفاضة الرّوح على الجسد للإخراج و الاعادة المذكورین كما استعار الموت الذی هو حقیقة انقطاع تعلّق الرّوح بالجسد للیبس و الذّهاب ، و الجامع فی الاولى إحداث القوى النّامیة فی المواد و المنافع المترتّبة على ذلك ، و فی الثانیة استیلاء الیبوسة و عدم النّفع ،

و هما استعارتان تبعیّتان لأنّ المستعار فی كلّ منهما فعل و القرینة فی الاولى المجرور أعنی الضمیر فی بها العاید إلى السّقیا لظهور عدم حصول الاحیاء الحقیقی بالسّقیا ، و فی الثّانیة الاسناد إلى الفاعل لأنّ الموت الذی یحیی المتّصف به بالسقى لا یكون حقیقیا البتة .

( نافعة الحیاء ) و المطر ( كثیرة المجتنى ) و الثّمر ( تروى بها القیعان ) و الأراضی المستویة ( و تسیل بها البطنان ) و الأراضی المنخفضة ، و نسبة السّیلان أو الاسالة إلى البطنان من المجاز العقلی إذ حقّه أن یسند أو یوقع على الماء ، لأنّه الماء حقیقة و لكنّه أوقع على مكانه لملابسته له كما اسند الفعل إلیه فی سال النهر ، و الغرض طلب كثرة المطر ، ( و تستورق الأشجار ، و ترخص الأسعار ، إنّك على ما تشاء قدیر ) و بالاجابة حقیق جدیر .

تنبیه

قال بعض شرّاح الصحیفة الكاملة : اختلف فی التّسعیر فقیل هو من فعل اللَّه سبحانه و هو ما ذهبت إلیه الأشاعرة بناء على أصلهم من أنّه لا فاعل إلاّ اللَّه تعالى ،

و لما ورد فی الحدیث حین وقع غلاء بالمدینة فاجتمع أهلها إلیه و قالوا : سعّر لنا یا رسول اللَّه ، فقال : المسعّر هو اللَّه .

و اختلف المعتزلة فی هذه المسألة فقال بعضهم هو فعل المباشر من العبد إذ

[ 14 ]

لیس ذلك إلاّ مواضعة منهم على البیع و الشّرى بثمن مخصوص ، و قال آخرون هو متولّد من فعل اللَّه تعالى و هو تقلیل الأجناس و تكثیر الرّغبات بأسباب هی من اللَّه تعالى .

و الذی تذهب إلیه معشر الامامیة أن خروج السّعر عن مجری عادته ترقیّا أو نزولا إن استند إلى أسباب غیر مستندة إلى العبد و اختیاره نسب إلى اللَّه تعالى .

و إلاّ نسب إلى العبد كجبر السلطان الرّعیة على سعر مخصوص ، و ما ورد فی الحدیث النبّوی المذكور محمول على أنّه لا ینبغی التّسعیر ، بل یفوّض إلى اللَّه ، لیقرّره بمقتضى حكمته البالغة و رحمته الشاملة .

و ما ورد من الأخبار عن أهل البیت علیهم السّلام فی هذا المعنى كما روى عن علیّ بن الحسین علیهما السّلام أنّه قال : إنّ اللَّه و كلّ ملكا بالسّعر یدبّره بأمره ، و عن أبیعبد اللَّه علیه السّلام إنّ اللَّه و كلّ بالأسعار ملكا یدبّرها بأمره ، فالمراد بالسّعر ما لم یكن للعبد و أسبابه مدخل ، و اللَّه أعلم .

الترجمة

از جمله خطب شریفه آن ولىّ دین و سیّد وصیّین است در مقام استسقا و باران خواستن از خدا كه فرموده :

آگاه باشید بدرستیكه زمینى كه بر میدارد شما را ، و آسمانى كه سایه مى‏افكند بر شما ، مطیع و منقاد هستند پروردگار شما را ، و نگردیده‏اند آن آسمان و زمین كه ببخشد بشما بركت خودشان را بجهة غمخوارى از براى شما ، و نه بجهة تقرّب و منزلت بسوى شما ، و نه از جهة خیری كه امیدوار باشند بآن از شما ، و لكن مأمور شدند از جانب خداوند قادر قاهر بمنفعتهای شما ، پس اطاعت كرده‏اند و بر پا داشته شده‏اند بر نهایات مصلحت‏هاى شما ، پس قیام نموده‏اند .

پس بدرستیكه خداوند تعالى مبتلا مینماید و امتحان میفرماید بندگان خود را هنگام اقدام بر أعمال ناشایست بنقص میوجات و حبس كردن بركات و بستن خزینهاى خیرها تا اینكه توبه نماید توبه كننده ، و ترك كند گناه را ترك كننده ،

[ 15 ]

و متذكّر شود صاحب تذكّر ، و منزجر شود قابل زجر .

و بتحقیق كه گردانیده حق تعالى طلب مغفرت و استغفار را سبب فرود آمدن روزى و رحمت از براى خلق ، پس فرمود در كلام مجید خود : « استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارا » ، یعنی طلب مغفرت و آمرزش نمائید از پروردگار خود بدرستیكه اوست صاحب مغفرت و آمرزنده ، تا بفرستد أبر را بر شما در حالتى كه ریزان شود بباران ، و مدد فرماید شما را بأموال و أولاد ، پس رحمت نماید خدا بر كسى كه روى آورد بدرگاه خدا به توبه و انابه و طلب اقاله و فسخ خطاى خود را نمود و مبادرت و پیش دستى كرد بسوى مرگ خود با توبه نمودن از معصیت .

بار الها بدرستى كه ما بیرون آمده‏ئیم بسوى رحمت تو از زیر پردها و پوششها یعنی از خانهاى خود بیرون آمده و پا برهنه رو بصحرا نهاده و متوجّه تو شده بعد از ناله چهارپایان و فرزندان در حالتى كه راغبیم در رحمت تو ، و امیدواریم بزیادتی نعمت تو ، و ترسانیم از عذاب تو و عقاب تو ، بار پروردگارا پس آب ده ما را بباران خودت ، و مگردان ما را از نومیدان ، و هلاك مكن ما را بسالهاى قحطى ، و مؤاخذه مكن بما بجهت فعل قبیح سفیهان و بى‏خردان ما أی پروردگارى كه ارحم الرّاحمین هستى .

بار خدایا بدرستى كه ما بیرون آمده‏یم بسوى تو شكایت مى‏كنیم بسوى تو چیزیرا كه پنهان و پوشیده نیست بتو وقتى كه مضطر گردانید ما را تنگیها بغایت سخت ، و ملجأ نمود ما را سالهاى قحطی ، و عاجز ساخت ما را مطلب‏هائى دشوار ،

و هجوم آور شد بما فتنه‏هاى صعب و با شدّت .

بارالها بدرستی كه ما سؤال میكنیم از فضل و كرم تو این كه برنگردانى ما را در حالتى كه مأیوس باشیم ، و باز نبرى ما را در حالتى كه محزون و پریشان شویم و خطاب عتاب نكنى بما بجهة گناهان ما ، و قیاس نكنى ما را بأعمال قبیحه ما . .

پروردگارا پراكنده كن بر ما باران خود را ، و سیراب كن ما را سیرابى با منفعت كه سیراب سازنده هر موجود است ، و رویاننده گیاه كه برویانی بسبب آن

[ 16 ]

سیرابى آنچه كه فوت شده باشد از غلاّت ، و زنده گردانی بواسطه آن آنچه كه مرده از نبات ، آن چنان سیرابی كه صاحب باران را منفعت باشد ، و بسیار شود میوه آن كه سیراب گردانی بآن زمینهاى هموار را ، و روان گردانی بآن زمینهای پست را ، و برگ دار گردانی درختان را بآن ، و أرزان گردانى نرخها را ، بدرستی كه تو بر آنچه كه مى‏خواهى از رخص و جدب صاحب قدرت و توانائى .


[ 144 ] و من خطبة له ع مبعث الرسل

بَعَثَ اَللَّهُ رُسُلَهُ بِمَا خَصَّهُمْ بِهِ مِنْ وَحْیِهِ وَ جَعَلَهُمْ حُجَّةً لَهُ عَلَى خَلْقِهِ لِئَلاَّ تَجِبَ اَلْحُجَّةُ لَهُمْ بِتَرْكِ اَلْإِعْذَارِ إِلَیْهِمْ فَدَعَاهُمْ بِلِسَانِ اَلصِّدْقِ إِلَى سَبِیلِ اَلْحَقِّ أَلاَ إِنَّ اَللَّهَ تَعَالَى قَدْ كَشَفَ اَلْخَلْقَ كَشْفَةً لاَ أَنَّهُ جَهِلَ مَا أَخْفَوْهُ مِنْ مَصُونِ أَسْرَارِهِمْ وَ مَكْنُونِ ضَمَائِرِهِمْ وَ لَكِنْ لِیَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً فَیَكُونَ اَلثَّوَابُ جَزَاءً وَ اَلْعِقَابُ بَوَاءً فضل أهل البیت أَیْنَ اَلَّذِینَ زَعَمُوا أَنَّهُمُ اَلرَّاسِخُونَ فِی اَلْعِلْمِ دُونَنَا كَذِباً وَ بَغْیاً عَلَیْنَا أَنْ رَفَعَنَا اَللَّهُ وَ وَضَعَهُمْ وَ أَعْطَانَا وَ حَرَمَهُمْ وَ أَدْخَلَنَا وَ أَخْرَجَهُمْ بِنَا یُسْتَعْطَى اَلْهُدَى وَ یُسْتَجْلَى اَلْعَمَى إِنَّ اَلْأَئِمَّةَ مِنْ قُرَیْشٍ غُرِسُوا فِی هَذَا اَلْبَطْنِ مِنْ هَاشِمٍ لاَ تَصْلُحُ عَلَى سِوَاهُمْ وَ لاَ تَصْلُحُ اَلْوُلاَةُ مِنْ غَیْرِهِمْ أهل الضلال منها آثَرُوا عَاجِلاً وَ أَخَّرُوا آجِلاً وَ تَرَكُوا صَافِیاً وَ شَرِبُوا آجِناً كَأَنِّی أَنْظُرُ إِلَى فَاسِقِهِمْ وَ قَدْ صَحِبَ اَلْمُنْكَرَ فَأَلِفَهُ وَ بَسِئَ بِهِ وَ وَافَقَهُ حَتَّى شَابَتْ عَلَیْهِ مَفَارِقُهُ وَ صُبِغَتْ بِهِ خَلاَئِقُهُ ثُمَّ أَقْبَلَ مُزْبِداً كَالتَّیَّارِ لاَ یُبَالِی مَا غَرَّقَ أَوْ كَوَقْعِ اَلنَّارِ فِی اَلْهَشِیمِ لاَ یَحْفِلُ مَا حَرَّقَ أَیْنَ اَلْعُقُولُ اَلْمُسْتَصْبِحَةُ بِمَصَابِیحِ اَلْهُدَى وَ اَلْأَبْصَارُ اَللاَّمِحَةُ إِلَى مَنَارِ اَلتَّقْوَى أَیْنَ اَلْقُلُوبُ اَلَّتِی وُهِبَتْ لِلَّهِ وَ عُوقِدَتْ عَلَى طَاعَةِ اَللَّهِ اِزْدَحَمُوا عَلَى اَلْحُطَامِ وَ تَشَاحُّوا عَلَى اَلْحَرَامِ وَ رُفِعَ لَهُمْ عَلَمُ اَلْجَنَّةِ وَ اَلنَّارِ فَصَرَفُوا عَنِ اَلْجَنَّةِ وُجُوهَهُمْ وَ أَقْبَلُوا إِلَى اَلنَّارِ بِأَعْمَالِهِمْ وَ دَعَاهُمْ رَبُّهُمْ فَنَفَرُوا وَ وَلَّوْا وَ دَعَاهُمُ اَلشَّیْطَانُ فَاسْتَجَابُوا وَ أَقْبَلُوا

و من خطبة له علیه السّلام و هى المأة و الرابعة و الاربعون من المختار فی باب الخطب

و شرحها فی فصلین :

الفصل الاول

بعث رسله بما خصّهم به من وحیه ، و جعلهم حجّة له على خلقه ،

لئلاّ تجب الحجّة لهم بترك الإعذار إلیهم ، فدعاهم بلسان الصّدق إلى سبیل الحقّ ، ألا إنّ اللَّه قد كشف الخلق كشفة ، لا أنّه جهل ما أخفوه من مصون أسرارهم ، و مكنون ضمائرهم ، و لكن لیبلوهم أیّهم أحسن عملا ، فیكون الثّواب جزاء ، و العقاب بواء ، أین الّذین زعموا أنّهم الرّاسخون فی العلم دوننا كذبا و بغیا علینا ، أن رفعنا اللَّه و وضعهم ، و أعطانا و حرمهم ، و أدخلنا و أخرجهم ، بنا یستعطى الهدى ،

و یستجلى العمى ، إنّ الأئمّة من قریش ، غرسوا فی هذا البطن من هاشم ،

[ 17 ]

لا تصلح على سویهم ، و لا تصلح الولاة من غیرهم .

اللغة

( الاعذار ) التخویف و الوعید و ( الكشف ) الاظهار و رفع كلّ شی‏ء عما یواریه و یستره و ( البواء ) الكفوء و باء الرّجل بفلان قتل به ، و أبأت القاتل بالقتل و استبأته أی قتلته به و ( كذب ) یكذب من باب حسب كذّبا و كذبا و كذبة و كذّبة و كذّابا و ( البطن ) دون القبیلة أو دون الفخد و فوق العمارة كذا فی القاموس و قیل : أوّل العشیرة الشعب قال سبحانه : « و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا » ثمّ القبیلة ، ثمّ البطن ، ثمّ العمارة ثمّ الفخذ .

الاعراب

قوله : من وحیه ، بیان لما الموصولة ، و قوله : لیبلوهم أیّهم أحسن عملا ، كلمة أیّ استفهامیّة مضافة إلى ما بعدها و هی مبتدء و أحسن خبره ، و عملا تمیز و جملة الاستفهام بدل من مفعول یبلو على حدّ قوله سبحانه : « و أسرّوا النجوى الذین ظلموا هل هذا إلاّ بشر مثلكم » فانّ جملة هل هذا إلاّ بشر ، بدل من النّجوى .

و یجوز أن یكون الجملة الاستفهامیّة استینافا بیانیا ، كأنّه سئل عن المبتلین و قیل : من هم ؟ فقیل : أیّهم أحسن عملا نظیر ما قاله بعض النحویّین فی قوله :

« لننزعنّ من كلّ شیعة أیّهم أشدّ على الرّحمن عتیّا » من أنّ أیّ استفهامیّة و جملة الاستفهام مستأنفة ، و من كلّ شیعة ، مفعول ننزعنّ ، و المعنى لننزعنّ بعض كلّ شیعة ، و كأنّ قائلا یقول : و من المنزعین ؟ فقیل : أیّهم أشدّ .

و قوله : أین الذین ، استفهام على سبیل التقریع و التوبیخ ، و قوله : دوننا فی محلّ النّصب حال من فاعل الرّاسخون و هو بمعنى سوى و غیر مبنیّ على الفتح لملازمته الاضافة ، و كذبا و بغیا منصوبان على الحال من فاعل زعموا و هما بمعنى الفاعل أی كاذبین فی زعمهم ، و علینا ، متعلّق ببغیا ، و أن رفعنا ، فی محلّ النّصب مفعول له لبغیا ، أی بغیهم علینا لأنّ رفعنا اللَّه ، و قوله : لا تصلح ، فاعله راجع إلى

[ 18 ]

الامامة المفهومة من قوله : إنّ الأئمة من قریش .

المعنى

اعلم أنّ هذا الفصل من الخطبة حسب ما أشار الیه الشّارحان البحرانی و المعتزلی منافرة بینه و بین قوم من الصّحابة الذین كانوا ینازعونه الفضل ، و صدّر الفصل بالاشارة إلى بعث الرّسل و الحكمة فی بعثهم فقال : ( بعث رسله بما خصّهم به من وحیه ) الضمائر راجعة إلى اللَّه سبحانه و إن لم یجر له ذكر لعدم الالتباس كما فی قوله تعالى : « و أوحى إلى عبده ما أوحى . » و الوحى كلام مأخوذ من اللَّه سبحانه بواسطة الملك ، و الالهام یحصل منه سبحانه بغیر واسطة ، و قیل : الوحى قد یحصل بشهود الملك و سماع كلامه فهو من الكشف الصّورى المتضمّن للكشف المعنوی ، و الالهام من المعنوى ، و أیضا الوحى من خواصّ الرّسالة و متعلّق بالظاهر ، و الالهام من خواصّ الولایة ، و أیضا هو مشروط بالتبلیغ كما قال : « یا أیّها الرّسول بلّغ ما انزل إلیك من ربّك » دون الالهام ، و منهم من جعل الالهام نوعا من الوحى فیكون إطلاق الوحى على الالهام فی قوله سبحانه :

« و أوحى ربّك إلى النّحل » « و أوحینا إلى اُمّ موسى » على سبیل الحقیقة ، و أمّا على الأقوال السّابقة فهو من باب التوسّع و التجوّز .

( و جعلهم حجّة له على خلقه لئلا ) یكون للنّاس على اللَّه حجّة بعد الرّسل و ( تجب الحجّة لهم علیه بترك الاعذار ) و التّخویف و إبداء العذر فی العقاب و تقدیمه ( إلیهم ) یعنی أنّه سبحانه إنّما أرسل رسله مبشّرین و منذرین إتماما للحجّة و إزالة للعذر عنه فی العقاب على العصیان لأنّ العقاب بلا بیان قبیح على الحكیم كما قال تعالى : « و ما كنا معذّبین حتّى نبعث رسولا » .

فان قلت : هذا ینافی بالقول بالواجبات العقلیّة و كفایة حكم العقل بالوجوب أو التحریم فیما استقل بحسنه أو قبحه و لو لم یبعث الرّسل كما هو مذهب العدلیّة من الامامیة و المعتزلة .

[ 19 ]

قلت : قد أجاب عنه الشّارح المعتزلی بأنّ صحّة مذهبهم یقتضی أن یحمل عموم الألفاظ على أنّ المراد بها الخصوص ، فیكون التّأویل لئلا یكون للنّاس على اللَّه حجّة فیما لم یدلّ العقل على وجوبه و لا قبحه كالشّرعیّات ، و كذلك و ما كنّا معذّبین على ما لم یكن العقل دلیلا علیه حتّى نبعث رسولا ، و محصّله أنّ العمومات مخصوصة بغیر المستقلات ، و أنّ المقصود بالآیة و ما كنّا معذّبین قبل بعث الرّسل إلاّ فیما استقلّ لحكمه العقل ، هذا .

و یمكن الجواب بابقاء الآیة على عمومها و التصرّف فی البعث بأن یجعل بعث الرّسل كنایة أو مجازا عن مطلق بیان التكلیف و لو بلسان العقل كما فی المستقلات العقلیّة إلاّ أنّه لمّا كان الغالب بل الأغلب كون البیان بالرّسول ،

فعبّر به عنه كما فی قولك لا أبرح هذا المكان حتّى یؤذّن المؤذّن ، مریدا به دخول الوقت إذ كثیرا ما یعلم دخوله به .

( فدعاهم بلسان الصّدق ) و هو لسان الأنبیاء و الحجج ، لأنّهم تراجمة وحى اللَّه سبحانه و یقرب منه ما فی شرح البحرانی قال : هو لسان الشریعة النّاطقة عن مصباح النّبوة المشتعل عن نور الحقّ سبحانه ( إلى سبیل الحقّ ) و هو سبیل الدّین و نهج الشّرع المبین .

و لمّا أشار علیه السّلام إلى الحكمة فی بعث الرّسل أردفه بالتّنبیه على الغرض من التّكلیف و هو قوله : ( ألا إنّ اللَّه تعالى قد كشف الخلق كشفة ) أی أبداهم و أظهر حالهم بما تعبّدهم به من الأحكام إذ بالتعبّد بها یظهر ما هم علیه من السّعادة و الشّقاوة و الجحود و التّسلیم ، و هذا معنى ما قیل إنّه أراد بالكشف الاختبار و الابتلاء ( لا ) ل ( أنّه جهل ما أخفوه من مصون أسرارهم و ) أضمروه من ( مكنون ضمائرهم ) بل هو العالم بالسّرائر و الخبیر بمكنونات الضّمائر .

و إن تجهر بالقول فانّه یعلم السّر و أخفى ، و لا یعزب عنه مثقال ذرّة فی الأرض و لا فی السّماء ، و ما یكون من نجوى ثلاثة إلاّ هو رابعهم و لا خمسة إلاّ هو سادسهم و لا أدنى من ذلك و لا أكثر إلاّ هو معهم ، على ما مرّ تحقیقا و تفصیلا فی

[ 20 ]

تنبیهات الفصل السّابع من الخطبة الأولى ، و فی شرح الخطبة التّاسعة و الأربعین و الخطبة الخامسة و الثّمانین فلیراجع ( و لكن ) كشفهم ( لیبلوهم أیّهم أحسن عملا ) اقتباس من الآیة الشّریفة فی سورة هود قال تعالى : « و هو الذی خلق السّموات و الأرض فی ستّة أیّام و كان عرشه على الماء لیبلوكم أیّكم أحسن عملا » .

قال الطّبرسیّ : معناه أنّه خلق الخلق و دبّر الامور لیظهر إحسان المحسن فانّه الغرض فی ذلك أی لیعاملكم معاملة المبتلى المختبر لئلا یتوهم أنّه سبحانه یجازى العباد على حسب ما فی معلومه أنّه یكون منهم قبل أن یفعلوه .

و فی سورة الملك « الّذی خلق الموت و الحیوة لیبلوكم أیّكم أحسن عملا » .

قال الطّبرسیّ : أی لیعاملكم معاملة المختبر بالأمر و النّهى فیجازى كلّ عامل بقدر عمله ، و قیل : لیبلوكم أیّكم أكثر للموت ذكرا و أحسن له استعدادا و أحسن صبرا على موته و موت غیره ، و أیّكم أكثر امتثالا للأوامر و اجتنابا عن النّواهی فی حال حیاته .

قال أبو قتادة سألت النّبی صلّى اللَّه علیه و آله عن قوله تعالى : « أیّكم أحسن عملا » ما عنى به ؟ فقال صلّى اللَّه علیه و آله و سلّم : یقول : أیّكم أحسن عقلا ثمّ قال : أتمّكم عقلا ، و أشدّكم للَّه خوفا ، و أحسنكم فیما أمر اللَّه به و نهى عنه نظرا ، و إن كان أقلّكم تطوّعا .

و عن ابن عمر عن النّبیّ صلّى اللَّه علیه و آله أنّه تلى تبارك الذی بیده الملك إلى قوله :

أیّكم أحسن عملا ، ثمّ قال : أیّكم أحسن عقلا ، و أورع عن محارم اللَّه ، و أسرع فی طاعة اللَّه ، و عن الحسن أیّكم أزهد فی الدّنیا و أترك لها انتهى .

أقول : و قد مضى تفصیل الكلام فی معنى ابتلاء اللَّه سبحانه لعباده فی شرح الخطبة الثانیة و السّتین ، و محصّله أنّه سبحانه یختبر عباده مع علمه بما یؤل الیه أمرهم من سعادة أو شقاوة بأوامره و نواهیه ، و یعاملهم معاملة المختبر لیجازی كلّ عامل بمقتضى فعله و عمله ، كما لا یجازی المختبر للغیر إلاّ بعد وقوع الفعل و العمل منه ( فیكون الثواب ) منه تعالى ( جزاء ) للحسنات بمقتضى فضله ( و العقاب بواء ) للسیّئات بمقتضى عدله .

[ 21 ]

ثمّ إنّه لمّا أشار الى الحكمة فی بعث الرّسل و نبّه على الغرض من التّكلیف أردفه بقوله : ( أین الّذین زعموا أنّهم الرّاسخون فی العلم دوننا ) و غرضه بذلك توبیخ الزّاعمین لذلك و الانكار علیهم و التّنبیه على أنّ الرّسوخ فی العلم مخصوص بأهل بیت الولایة علیهم السّلام و أنّ غیرهم كاذب فی دعوى الرّسوخ .

و هذه الدّعوى منهم أعنى اختصاصهم بالرّسوخ قد شهد علیه البراهین العقلیة و النقلیة و نصّ علیه العامّة و الخاصّة .

اما العامة فلما أورده الشّارح المعتزلی فی شرح هذا المقام حیث قال : إنّه كنایة و إشارة إلى قوم من الصّحابة كانوا ینازعونه الفضل ، فمنهم من كان یدّعى له أنّه أفرض ، و منهم من كان یدّعى له أنّه أقرء ، و منهم من كان یدّعى له أنّه أعلم بالحلال و الحرام ، هذا .

مع تسلیم هؤلاء له أنّه علیه السّلام أفضل « أقضى ظ » الامّة و أنّ القضاء یحتاج إلى كلّ هذه الفضائل و كلّ واحدة منها لا تحتاج إلى غیرها ، فهو إذا أجمع للفقه و أكثرهم احتواء علیه إلاّ أنه لم یرض بذلك ، و لم یصدق الخبر 1 الذی قیل أفرضكم فلان إلى آخره ، فقال إنّه كذب و افتراء حمل قوما على وضعه الحسد و البغى و المنافسة لهذا الحىّ من بنی هاشم .

و أما الخاصة فقد تظافرت روایاتهم على ذلك .

ففی البحار من بصائر الدّرجات باسناده عن أبی بصیر عن أبی عبد اللَّه علیه السّلام قال : نحن الرّاسخون فی العلم و نحن نعلم تأویله .

و من البصائر أیضا عن إبراهیم بن إسحاق عن عبد اللَّه بن حمّاد عن برید البجلی « العجلى ظ » عن أحدهما علیهما السّلام فی قوله تعالى : « و ما یعلم تأویله إلاّ اللَّه و الرّاسخون فی العلم » آل محمّد صلّى اللَّه علیه و آله و سلّم فرسول اللَّه أفضل الرّاسخین فی العلم قد علّمه اللَّه جمیع ما أنزله علیه من التنزیل و التأویل ، و ما كان اللَّه لینزل علیه شیئا لم یعلّمه تأویله ، و أوصیاؤه من بعده یعلمونه كلّه .

-----------
( 1 ) و هو ما رووه من أنّ أفرضكم زید بن ثابت و أقرءكم ابىّ ، منه

[ 22 ]

و من مناقب ابن شهر آشوب عن أبی القاسم الكوفی قال : روى فی قوله :

« و ما یعلم تأویله إلاّ اللَّه و الرّاسخون فی العلم » إنّ الراسخون فی العلم من قرنهم الرّسول بالكتاب و أخبر أنهما لن یفترقا حتى یردا علیّ الحوض .

قال صاحب المناقب : و فی اللّغة الرّاسخ هو اللاّزم لا یزول عن حاله و لیس یكون كذلك إلاّ من طبعه اللَّه على العلم فی ابتداء نشوه كعیسى علیه السّلام فی وقت ولادته قال : « إنّی عبد اللَّه آتانی الكتاب » الآیة ، فأما من یبقى السنین الكثیرة لا یعلم ثمّ یطلب العلم فینا له من جهة غیره على قدر ما یجوز أن یناله منه فلیس ذلك من الراسخین یقال : رسخت عروق الشجر فی الأرض و لا یرسخ إلاّ صغیرا انتهى .

و هذا هو الدّلیل العقلى على اختصاص الرّسوخ لهم مضافا إلى الأدلّة الاخر لا نطول بذكرها .

و لمكان الاختصاص كذب المدّعین للاتصاف بالرسوخ و الزاعمین لاختصاصه بهم دونهم بقوله ( كذبا و بغیا علینا ) و حسدا لنا و علّة كذبهم و بغیهم ( أن رفعنا اللَّه و وضعهم ) أى رفع اللَّه درجاتنا فی الدّنیا و الآخرة على الكافّة و وضعهم .

كما یدلّ علیه قوله سبحانه : « فی بیوت أذن اللَّه أن ترفع » فقد روى فی غایة المرام من تفسیر الثعلبی فی تفسیر هذه الآیة برفع الاسناد إلى أنس بن مالك قال : قرء رسول اللَّه صلّى اللَّه علیه و آله و سلّم هذه الآیة فقام رجل فقال : یا رسول اللَّه أىّ بیوت هذه ؟ قال :

بیوت الأنبیاء ، فقام إلیه أبو بكر فقال : یا رسول اللَّه هذا البیت منها ؟ یعنی بیت علیّ و فاطمة ، قال صلّى اللَّه علیه و آله و سلّم : نعم من أفاضلها ، و بمعناها روایات اخر عامیة و خاصیة .

( و أعطانا و حرمهم ) أی آتانا النبوّة و الخلافة و الامامة و حرمهم هذه كما قال تعالى : « أم یحسدون الناس على ما آتاهم اللَّه من فضله » ، قال أبو جعفر علیه السّلام فی المروّى من بصائر الدرّجات : فنحن الناس المحسودون على ما آتانا اللَّه من الامامة دون خلق اللَّه جمیعا .

و من مناقب ابن شهر آشوب و تفسیر العیاشی عن أبی سعید المؤدب عن ابن عباس فی قوله « أم یحسدون الناس على ما آتیهم اللَّه من فضله » قال : نحن الناس

[ 23 ]

و فضله النبوة .

( و أدخلنا ) فی عنایة الخاصّة ( و أخرجهم ) منها و من جملة تلك العنایة الخاصّة أنّه سبحانه أمر بسدّ الأبواب الشّارعة فی المسجد غیر باب أمیر المؤمنین علیه السّلام ، روى الحموینی بسنده عن برید الأسلمی قال : أمر رسول اللَّه صلّى اللَّه علیه و آله بسدّ الأبواب فشقّ ذلك على أصحاب رسول اللَّه صلّى اللَّه علیه و آله فلمّا بلغ ذلك رسول اللَّه صلّى اللَّه علیه و آله و سلّم دعا الصّلاة جامعة حتّى إذا اجتمعوا صعد المنبر فلم یسمع لرسول اللَّه تحمیدا و تعظیما فی خطبة مثل یومئذ فقال : یا أیّها النّاس ما أنا سددتها و لا أنا فتحتها ، بل اللَّه عزّ و جلّ سدّها ، ثمّ قرء : « و النّجم إذا هوى ما ضلّ صاحبكم و ما غوى و ما ینطق عن الهوى إن هو الاّ وحى یوحى » ، و قال رجل : دع لى كوّة تكون فی المسجد فأبى و ترك باب علیّ صلوات اللَّه علیه مفتوحا و كان یدخل و یخرج منه و هو جنب .

( بنا یستعطى الهدى ) لأنّهم علیه السّلام الأعلام و المنار و نور الأنوار و شموس الضّیاء و كواكب الدّجى و نجوم الظّلماء ، و الهداة لمن اهتدى فی الآخرة و الاولى على ما مرّ تحقیقا و تفصیلا فی شرح الخطبة الرابعة .

( و یستجلى العمى ) و هو استعارة وفاقیّة مرشّحة حیث استعیر العمى للضلالة بجامع عدم الاهتداء و قرن بما یلایم المستعار منه و هو الاستجلاء .

و قوله علیه السّلام ( إنّ الأئمة من قریش ) مأخوذ من الحدیث النّبوی المعروف بین الفریقین حسب ما تطلع علیه فی التنبیه الآتى ، و هو مفید للحصر كما نبّه علیه العلامة التفتازانی فی باب تعریف المسند من شرح التلخیص حیث قال : إنّ المعرّف بلام الجنس إن جعل مبتدء فهو المقصور على الخبر سواء كان الخبر معرّفا بلام الجنس أو غیره ، نحو الكرم هو التقوى أی لا غیرها ، و الأمیر الشّجاع أی لا الجبان و الأمیر هذا أو زید أو غلام زید أو كان غیر معرّف أصلا نحو التوكل على اللَّه و التفویض إلى أمر اللَّه و الكرم فی العرب و الامام من قریش لأنّ الجنس حینئذ یتّحد مع واحد ممّا یصدق علیه الخبر فلا یتحقّق بدون ذلك الواحد ، لكن یمكن تحقّق واحد منه فی الجملة بدون ذلك الجنس فیلزم أن یكون الكرم مقصورا على الاتّصاف بكونه

[ 24 ]





نظرات() 


foot pain epsom salt
سه شنبه 6 تیر 1396 01:07 ق.ظ
Hello there, You have done an excellent job. I will definitely digg it and personally recommend
to my friends. I am sure they'll be benefited from this web site.
bobbistinebaugh.jimdo.com
سه شنبه 2 خرداد 1396 09:13 ق.ظ
I was wondering if you ever considered changing the layout of
your site? Its very well written; I love what youve got to say.
But maybe you could a little more in the way of content so people
could connect with it better. Youve got an awful lot of text for only having one or 2 images.

Maybe you could space it out better?
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر


درباره وبلاگ:



آرشیو:


آخرین پستها:


نویسندگان:


آمار وبلاگ:







The Theme Being Used Is MihanBlog Created By ThemeBox